إقرأ المزيد


​موسم "عنب" غزة.. شهد وفير

جانب من موسم العنب بغزة (الأناضول)
غزة - الأناضول

داخل أرضه الزراعية، يقف المزارع خالد شمَلَّخ، (40 عاماً)، ممسكاً بمقص حديدي صغير، يجتز به عناقيد من العنب صفراء اللون تعلوه، ويضعها في صناديق كرتونية، بشكل منسق بغية تصديرها للأسواق المحلية.

ويحاول، شمَلَّخ قطف كميات كبيرة من ثمار العنب الناضجة، قبيل حلول الظلام؛ ليتسنى له بيعها في الصباح الباكر.

ويشعر المزارع شمَلَّخ، بارتياح كبير وهو يقطف ثمار العنب "الوفيرة"، التي تعتبر مصدر رزقه الوحيد، حسب قوله.

فالمحصول لهذا العام، كان وفيراً، وحقق الاكتفاء الذاتي لقطاع غزة، حتى أنه تسبب بانخفاض سعره.

وداخل حقله الزراعي الذي تقدر مساحته بخمسة دونمات (الدونم ألف متر مربع)، يصف كروم العنب بـ"الذهب الأصفر".

وتتواجد غالبية حقول العنب في منطقة "الشيخ عجلين"، جنوب غرب مدينة غزة، بالقرب من شاطئ البحر.

ويُشكل موسم العنب مصدر رزق "لشملخ"، كغيره من مئات المزارعين الذين ينتظرون بفارغ الصبر شهر يوليو/تموز، لجني ثماره الذي يستمر حتى أغسطس/آب.

ويقول شملخ وهو أب يعيل 4 أفراد، وهو يقطع عناقيد العنب بواسطة "مقص الشجر"، إن ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير، ساهم في نضج العنب.

وتابع:" الثمر مذاقه حلو جداً، والحمد لله محصول العنب هذا العام جيد".

ويبدأ المزارعون في قطاع غزة بجني عناقيد العنب، في أواخر شهر يوليو / تموز من كل عام.

ويفتخر شملخ، بجودة العنب في غزة، وخاصة في المنطقة المعروفة محلياً (الشيخ عجلين) القريبة من البحر مؤكدا أنها من أفضل أنواع العنب.

من جانبه يشعر المزارع محمود محمد (24 عاماً)، بالفرحة لعدم إصابة المحصول بالأمراض الفطرية، كما حدث العام الماضي.

وتابع :" لم يتعرض العنب هذا الموسم لأي أمراض، وظروف المناخ كانت مناسبة جداً للحصول على إنتاج جيد".

وتسبب "مرض فطري" أصاب آلاف الدونمات المزروعة بالعنب في قطاع غزة، بانخفاض إنتاجه بمعدل 30% مما أدى إلى تعرض كثير من المزارعين لخسائر مالية فادحة بحسب وزارة الزارعة.

ويقول المزارع:" ثمار العنب هذا العام بحمد الله ممتازة وذات جودة عالية ".

ويضيف:" نأمل أن يكون كل موسم مثل هذا العام لما حقق لنا من منفعة كبيرة".

وفي نفس السياق، قال محمد الناقة، مدير دائرة البستنة الشجرية، في وزارة الزارعة:" إن موسم العنب هذا العام وفير و حقق عائداً مادياً جيداً للمزارعين".

وأضاف:" أن المساحات الزراعية للعنب لهذا العام بلغت حوالي (7) آلاف دونم".

وقدر الناقة، إنتاج العنب المحلي لهذا العام، بما يزيد عن 9800 طن.

وبيّن أن متوسط إنتاج الدونم الواحد من العنب يقدر بـ 1.5طن.

وقال الناقة إن معدل استهلاك الفرد السنوي من العنب في قطاع غزة يصل إلى ما يقارب 5 كيلوجرام خلال الموسم.

ويباع الكيلوجرام من العنب في أسواق غزة بنحو 2.5 شيقل إسرائيلي (0.7 دولار).

وعن الظروف المناخية للعام الجاري، أكد أنها كانت متهيئة لنمو العنب بشكل سليم، دون حدوث أضرار اقتصادية وجوية كما في العام الماضي.

وبيّن الناقة أن وزارة الزراعة، رفعت توصية للسلطات المسؤولة عن إدارة المعابر، بمنع استيراد العنب من الخارج، لإعطاء الفرصة لتسويق المنتج المحلي، وحماية المزارع من التعرض للخسارة خصوصاً في ظل الوضع الاقتصادي الصعب.

مواضيع متعلقة: