إقرأ المزيد


​موغلا التركية.. طبيعة خلابة جعلتها وجهة للسياح

موغلا التركية (الأناضول)
موغلا - الأناضول

أقضية ولاية موغلا التركية (جنوب غرب) الشهيرة بجمالها الطبيعي وأماكنها الأثرية والسياحية، والتي تستقبل ملايين السيُاح سنوياً، باتت وجهة لجذب المستثمرين الأجانب من دول مختلفة حول العالم.

وقال سردار كارجيلي أوغلو، رئيس "جمعية المدراء المهنيين للفنادق في بودروم"، إن الاستثمارات الأجنبية في المنطقة متواصلة على قدم وساق.

ولفت أن العام المقبل سيشهد عملية البدء في بناء، وافتتاح عدد كبير من الفنادق في منتجع بودروم، بولاية موغلا.

وأكد أن المنتجع المذكور أصبح نقطة التقاء لكافة سلاسل الفنادق الأجنبية في تركيا، وهو مؤشر على "القيمة السياحية الكبيرة للمكان".

من جانبه قال "ظفر طانجيل" مدير "فندق هلتون بودروم"، أن فندقه ذا الخمس نجوم، يقدم خدماته لزبائنه منذ 2011.

وأضاف طانجيل أن الفندق يُرتاده مستثمرون من أذربيجان، وتم تشغيله بكلفة وصلت إلى 140 مليون دولار.

وأشار إلى أنهم طلبوا من وزارة السياحة التركية، تخصيص المزيد من الأراضي لهم؛ لإقامة مشاريع سياحية في بودروم، موضحًا أنه حال الموافقة على طلبهم فإنهم سيقيمون استثمارات بمبلغ 30 مليون دولار أمريكي.

وأردف موضحًا أنه رغم مرور تركيا بمرحلة صعبة خلال العام الماضي، فإنهم تمكنوا العام الجاري من الوصول إلى المستوى الذي كانت عليه السياحة في 2015، معرباً عن تفائلهم حيال الموسم السياحي للعام 2018.

وأشار أن وزارة الثقافة والسياحة التركية تشجع المستثمرين، وأن هناك العديد من الفرص التي تجذبهم إلى تركيا.

من جهتها قالت المستثمرة الفرنسية " سيسيل بيل" التي انشأت شركة لصيانة اليخوت في قضاء مرمريس التابع لولاية موغلا، إنها متواجدة في تركيا منذ 1989، وأن شركتها تقدم خدماتها في هذا القطاع منذ 15 عاماً.

وتابعت بالقول "الناس هنا يحبون بعضهم البعض، وأشعر بأني أنتمي إلى تركيا، وأصبحت من أهالي مرمريس".

وأردفت "أتقاسم مشاكل الجميع في هذه الأزقة شأني شأن الآخرين، وأنا منغمسة في الحياة الاجتماعية والعمل هنا، وأزور أحياناً مسقط رأسي فرنسا، إنها تشبه مرمريس كثيراً، تعودت كثيراً على العيش هنا".

كما أشارت، أن أبنائها أيضاً اشتروا منازلًا لهم في مرمريس، وأنهم يأتون كل صيف إلى تركيا.

وتابعت "مرمريس بيتي الأول، وأنا محظوظة لأني جئت إلى هنا، فالحياة هنا جميلة، لأن طبيعة المدينة، وحياتها الاجتماعية رائعة، عندما أسبح في البحر، و أمشي في الغابات أنسى كل مشاكلي وهمومي".


مواضيع متعلقة: