إقرأ المزيد


مطالبة أممية بإجلاء 400 مريض من غوطة دمشق

دمشق - فلسطين أون لاين

طالبت الأمم المتحدة اليوم الخميس بإجلاء أربعمئة مريض من الغوطة الشرقية بريف دمشق، التي تحاصرها قوات النظام السوري منذ 2013، وأوضح أن كثيرا من الأطفال يعانون من سوء تغذية حاد ويقتربون جدا من الموت.

وقال رئيس مجموعة العمل الإنسانية التابعة للأمم المتحدة لسوريا يان إيغلاند للصحفيين إن "نحو أربعمئة رجل وامرأة وطفل يجب إجلاؤهم فورا"، موضحا أن سبعة مرضى توفوا بالفعل، وأن 29 منهم -بينهم 18 طفلا- "سيموتون في حال عدم إجلائهم".

ودعا إيغلاند جيش النظام وفصائل المعارضة إلى وقف إطلاق النار فورا في الغوطة الشرقية لتسهيل عمليات الإجلاء الطبية، مضيفا أن الأربعمئة مريض موجودون حاليا في عيادات وملاجئ ومستشفيات ميدانية في المدن والقرى المحاصرة.

وتابع قائلا "قدمنا تقريرا شديد القتامة من جانب الأمم المتحدة، وأشعر كأننا نعود الآن لبعض من أسوأ أيام الصراع مرة أخرى... الوضع في الغوطة أسوأ منه في أي مكان آخر"، لافتا إلى أن تلك المنطقة "مغلقة بالكامل" منذ سبتمبر/أيلول، ولا يسمح لقوافل المساعدات التابعة للأمم المتحدة بالدخول.

وأكد المسؤول الأممي أن هناك أعدادا متزايدة من الأطفال المصابين بسوء تغذية حاد، مما يعني أنهم "قريبون جدا من الموت".

وتشكل الغوطة الشرقية واحدة من أربع مناطق سورية تم التوصل فيها إلى اتفاق خفض توتر في مايو/أيار الماضي في إطار محادثات أستانا، وبالرغم من تراجع وتيرة القصف وإجلاء الآلاف من مقاتلي المعارضة وعائلاتهم، فإن القصف والحصار ما زالا متواصلين يوميا هناك.

مواضيع متعلقة: