إقرأ المزيد


​مسئول أممي : 11 ألف نازح عادوا لمنازلهم بجنوب السودان

جوبا - الأناضول

أعلنت بعثة منظمة الأمم لمتحدة بجنوب السودان، الخميس 14-9-2017، أن "11 ألفًا من المدنيين، الذين كانوا يقيمون داخل معسكرات الحماية التابعة للبعثة، قد غادروها، منذ بداية العام الجاري، عادوا إلى منازلهم في مناطق تشهد تحسنًا تدريجيًا في الأوضاع الأمنية".

وخلال مؤتمر صحفي، في مقر البعثة بالعاصمة جوبا، أضاف ديفيد شيرر، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لجنوب السودان، أن هذه المعسكرات في العديد من المدن "ما تزال تحتضن حوالي 213 ألف مدني فارين من القتال".

ومنذ ديسمبر/ كانون أول 2013، تعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي، عام 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة، اتخذت بعدًا قبليًا، وخلفت آلاف القتلى ومئات الآلاف من المشردين، ولم يفلح في إنهائها اتفاق سلام أبرم في أغسطس/ آب 2015.

وشدد شيرر على وجود "تحديات كبيرة لتوفير المساعدات لحوالي 7 ملايين مواطن (من أصل أكثر من 12.5 مليون نسمة) يعانون نقص الغذاء وسوء الأوضاع الاقتصادية بسبب الحرب التي تشهدها البلاد".

وأضاف: "فتحنا معسكرات حماية المدنيين منذ عام 2013، واستطعنا من خلالها حماية الآلاف من الأرواح".

ومضى قائلًا: "التفويض الممنوح للبعثة الأممية يتطلب منا القيام بحماية المدنيين، وهذا يتضمن، بجانب المتواجدين في مقراتنا، حوالي مليوني مواطن مشرد، إضافة إلى الذين لم يغادروا منازلهم".

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه سيغادر جوبا إلى نيويورك، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الأسبوع المقبل، حيث سُتخصص اجتماعات لمناقشة الوضع الإنساني في جنوب السودان، وسبل حشد الدعم الدولي لتلبية الاحتياجات الإنسانية.

وأوضح شيرر أن "الميزانية التي وضعناها لتوفير الاحتياجات الإنسانية في جنوب السودان تقدر بـ1.64 مليار دولار أمريكي، لكنا استقبلنا فقط 66% منها حتى الآن".

مواضيع متعلقة: