مسيرة برام الله دعما للأسير "العربيد"

رام الله - فلسطين أون لاين

انطلقت مسيرة جماهيرية حاشدة وسط مدينة رام الله، مساء اليوم الخميس، دعما وإسنادا للأسرى في سجون الاحتلال، خاصة المضربين عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري، وتنديدا بالجريمة التي تعرض لها الأسير سامر العربيد، الذي تعرض للتعذيب أثناء التحقيق معه ونقل على إثرها إلى المستشفى.

وتقدم المسيرة أهالي الأسرى وممثلو القوى الوطنية والإسلامية، إلى جانب العشرات من المواطنين، رفعوا خلالها العلم الفلسطيني، وصور الأسرى المضربين، والأسير العربيد، كذلك الشعارات المطالبة بنصرة الأسرى، والداعية لأن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته تجاه شعبنا.

ودعا المشاركون أبناء شعبنا إلى دعم الأسرى، والمشاركة في الفعاليات المساندة لهم، خوفا من استفراد إدارة سجون الاحتلال بهم.

ونددوا بالصمت الدولي تجاه الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحقنا، داعين المؤسسات الحقوقية والإنسانية للوقوف عند مسؤولياتها تجاه شعبنا.

وأشاد المشاركون بصمود الأسرى رغم ما يتعرضون له من تعذيب ومعاملة غير إنسانية على أيدي المحققين.

يشار إلى أن الأسير العربيد، اعتقل في 25 أيلول/ سبتمبر الماضي من منزله في مدينة رام الله، وخضع لتحقيق قاسٍ، تسبّب بتدهور حالته الصحية، ويمكث الآن في مستشفى (هداسا) في القدس.

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه اعتقل سامر العربيد وسلمه إلى محققي الـ "شاباك" وهو سليم تماما. وحمل "الشاباك" مسؤولية تدهور حالته الصحية، وفق ما أفادت به إذاعة الاحتلال الرسمية.