​مسيرات العودة تتضامن مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

صورة أرشيفية
غزة/ طلال النبيه:

شارك عشرات آلاف المواطنين، أمس، في فعاليات الجمعة الـ75 من مسيرات العودة وكسر الحصار، تحت عنوان "مخيمات لبنان".

ورفع المشاركون في مخيمات العودة الخمسة شرقي قطاع غزة، الأعلام الفلسطينية، ومفاتيح العودة، ولافتات تؤكد على حقهم في العودة إلى أراضيهم التي هجّروا منها، والحياة الكريمة للاجئين في الدول العربية. وتضمنت اللوحة المركزية لمنصات فعاليات المسيرات السلمية، خريطة لجمهورية لبنان، وصورا لمسيرات العودة.

ووجه مشاركون في أحاديث منفصلة لـصحيفة "فلسطين" التحية للاجئين الفلسطينيين في مخيمات اللجوء بالدول العربية، مشيدين بصمودهم في ظل محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

اللاجئ عدنان أبو عيادة من بلدة جحر الديك جنوبي شرق مدينة غزة، وجه التحية للاجئين الفلسطينيين في لبنان وكل مخيمات اللجوء في الدول العربية.

وقال أبو عيادة (50 عاما): "أتينا للتضامن مع إخواننا اللاجئين في لبنان، واستنكاراً لما يتعرض له اللاجئ من تضييق في العيش"، مؤكداً أن أهالي قطاع غزة وفلسطين معهم "نحن وقلوبنا معكم رغم حصارنا".

ووجه رسالته إلى الشباب الفلسطيني بضرورة المشاركة في مسيرات العودة "حتى يعلم العدو أننا لن نتنازل عن حقنا مهما كلف الثمن والاحتلال إلى زوال".

وشددت اللاجئة أم رائد هنية على رفضها الكامل لقانون وزارة العمل اللبناني "المجحف" بحق اللاجئين في لبنان، مطالبة بضرورة توفير الحياة الكريمة لهم.

وقالت المسنة هنية: "اللاجئون في بلاد عربية وليسوا في بلاد أجنبية أو غربية، ومن حقهم العيش بحرية وكرامة وحقهم في الوظائف والعمل ولبنان".

وتساءلت: "يقيم اللاجئ منذ 70 عاما في لبنان، فلماذا في هذه السنة بالتحديد اتخذت وزارة العمل هذا القانون؟".

وشددت على أنه لا يحق للبنان اتخاذ قرارات ضد اللاجئين الفلسطينيين.

ودعت هنية اللاجئين إلى الصمود وعدم الهجرة من لبنان وإفشال محاولات تصفية القضية الفلسطينية، مطالبة لبنان بوقف وإلغاء هذه القرارات والقوانين.

أما الشقيقان بيسان وبراء أبو العطا، فقد عبرا عن فخرهما بالمشاركة في مسيرات العودة مع والدتهم التي تصحبهم كل جمعة، مؤكدين على حقهم في العودة إلى ديارهم.

وقالت بيسان: "أرواحنا فداء للقدس وسيبقى شعارنا دوماً ع القدس رايحين شهداء بالملايين"، فيما أكد شقيقها على استمراره في المشاركة حتى العودة.