إقرأ المزيد


​مسؤول في "الليكود" لا يستبعد تبكير الانتخابات البرلمانية

دافيد بيتان
القدس المحتلة - الأناضول

رأى مسؤول كبير في حزب "الليكود" اليميني الإسرائيلي، أن احتمالات تبكير الانتخابات العامة واردة في حال استمرار انتقادات بعض أحزاب الائتلاف الحكومي.

وجاء تلويح رئيس كتلة الائتلاف الحكومي في البرلمان، النائب من حزب "الليكود" دافيد بيتان، اليوم السبت 18-3-2017، بعد الانتقادات التي وجهها قادة في حزب "كلنا" (يمين-وسط) و"البيت اليهودي" اليميني ضد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ويرأس نتنياهو حزب "الليكود" الذي يقود الائتلاف الحكومي.

ويضم الائتلاف أحزاب "كلنا" برئاسة وزير المالية موشيه كحلون، و"البيت اليهودي" برئاسة وزير التعليم نفتالي بنيت، و"إسرائيل بيتنا" اليميني برئاسة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، و"شاس" اليميني برئاسة وزير الداخلية أرييه درعي، و"يهودوت هتوراه" اليميني برئاسة وزير الصحة يعقوب ليتسمان.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) عن بيتان قوله اليوم إن "الاحتمالات واردة بإجراء انتخابات جديدة إن لم تتوقف التهديدات والتصريحات المنطلقة من بعض أحزاب الائتلاف الحكومي".

وأضاف في ندوة ثقافية في مدينة حيفا (شمال) أن "حزب الليكود لن يقبل بإملاءات وفرض الرأي من أحد".

ولفت في هذا الصدد إلى أنه يقصد تصريحات القادة في حزبي "كلنا" و"البيت اليهودي".

ومع ذلك فقد استدرك بأن "حزب الليكود غير معني بخوض انتخابات جديدة".

ومؤخراً وجه بنيت الكثير من الانتقادات لنتنياهو على خلفية الموقف من الإستيطان في الأراضي الفلسطينية، فيما اختلف كحلون مع نتنياهو حول مستقبل سلطة البث الإسرائيلية.

وكانت تقديرات سرت في وسائل الإعلام الإسرائيلية مؤخراً عن إمكانية تبكير الانتخابات في حال انتهت التحقيقات التي تجريها الشرطة منذ عدة أسابيع مع نتنياهو بشبهة الفساد إلى تقديم لائحة إتهام ضده.

ومن جهته قال رئيس وزراء الاحتلال الأسبق ايهود باراك في الندوة ذاتها إن "نتنياهو قد يفكر في احتمال إجراء انتخابات سريعة تجاه ما يملكه من معلومات"، دون مزيد من التفاصيل.

وكانت آخر انتخابات عامة إسرائيلية جرت في شهر مارس/آذار 2015.