إقرأ المزيد


مسؤول أممي رفيع يصل اليمن لتفقد الأوضاع الإنسانية

صنعاء - الأناضول

وصل وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، الثلاثاء، إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن؛ لتفقد الأوضاع في البلاد التي تعيش حربًا منذ نحو عامين ونصف العام.

وقال زيد العلايا، مسؤول الإعلام والاتصال في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، للأناضول إن "لوكوك وصل صباح اليوم إلى مطار عدن، في زيارة تهدف للاطلاع على الوضع الإنساني في اليمن بشكل عام".

وأضاف أنه "من المقرر أن يلتقي المسؤول الأممي مسؤولين في العمل الإنساني وفي السلطة المحلية والحكومية في عدن".

وتابع أن "المسؤول الأممي سيقوم، خلال فترة زيارته التي ستستمر 5 أيام، في وقت لاحق بزيارة صنعاء ومحافظات أخرى".

وختم العلايا بالإشارة إلى أن "زيارة لوكوك إنسانية بحتة، وهي الأولى له لليمن"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

ويشهد اليمن، منذ نحو عامين ونصف العام، حربًا بين القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي "أنصار الله" (الحوثيين) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، من جهة ثانية، ما خلف أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

وفي مؤتمر صحفي بنيويورك، أمس الإثنين، وصف فرحان حق، نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الأوضاع في اليمن بأنها "مأساة ثلاثية الأبعاد تجمع بين خطر المجاعة، وأكبر تفشي لوباء الكوليرا في العالم، إضافة للحرب التي أدت لانعدام الأمن الغذائي لنحو 17 مليون نسمة".

وأوضح "حق" أن زيارة مارك لوكوك إلى اليمن تهدف إلى "الاطلاع على التداعيات الهائلة والصادمة التي خلفتها الحرب والبحث عن سبل تعزيز الاستجابة الجماعية للاحتياجات الإنسانية العاجلة".

وفي أغسطس/آب الماضي، رفعت الأمم المتحدة ميزانية خطة الاستجابة الإنسانية لمواجهة الأزمة في اليمن بنسبة 13 بالمائة إلى 2.3 مليار دولار؛ نظرًا لتفشي الكوليرا في البلاد.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن عدد الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية في اليمن وصل حاليًا 20.7 مليون شخص، فيما يحتاج حوالي 9.8 مليوم شخص بشدة لمساعدات منقذة للأرواح.

مواضيع متعلقة: