​مستوطنون يهاجمون عائلة ونشطاء بالخليل

الخليل - فلسطين أون لاين

اعتدى عدد من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة على متطوعيْ تجمع "شباب ضد الاستيطان" أثناء قيامهم بعملهم في منطقة "تل الرميدة" في مدينة الخليل جنوبي الضّفة الغربية المحتلة.

كما هاجم المستوطنون منزل المواطن يوسف العزة في المنطقة، أثناء إجراء نشطاء التجمع إصلاحات وتنظيفات له، الذي يقع ملاصقاً لمستوطنة "رامات يشاي"، ومحيطه.

وقال منسق تجمع شباب ضد الاستيطان مراد عمرو إن هجوم المستوطنين هدفه إضعاف الحركة الفلسطينية داخل المناطق المغلقة، لإتاحة الفرصة للمستوطنين لمصادرة أراضي ومنازل المواطنين وتهويد المنطقة.

وأضاف "العمل التطوعي يأتي ضمن حملة (صامدون)، التي يقوم بها شباب ضد الاستيطان من أجل دعم صمود المواطنين في المناطق المستهدفة والمغلقة وإعادة إعمار وإصلاح منازلهم".

واستهدفت الحملة، وفق عمرو، بيوت كثيرة في تل الرميدة، أهمها منازل هشام العزة، والشهيد هاشم العزة، والناشط عماد أبو شمسية، وروضة شارع الشهداء، وعائلة أبو منشار في باب الزاوية، الذي تحول لمركز لتجمع المدافعين عن حقوق الإنسان.

وشدد على أن العمل سيبقى مستمرًا في هذه الحملة، وحملة شارع الشهداء المحلية والدولية حتى إنهاء الاحتلال وطرد المستوطنين من الخليل.

وقال المواطن يوسف العزة: إن المستوطنين هاجموا منزله لمنعه من العمل فيه وإن جيش الاحتلال ساند المستوطنين في هجومهم بدل منعهم وإبعادهم.

وأضاف "كأهالي نسكن تل الرميدة وشارع الشهداء سنبقى صامدين وصابرين في منازلنا، ولن نتركها لهم ليستبيحوها ويسرقوها منا".