جنود الاحتلال ومستوطنوه يعتدون بالضرب على عائلة فلسطينية في الخليل

أرشيف
رام الله/ الأناضول

أصيب عدد من أفراد عائلة فلسطينية بجروح ورضوض، مساء الجمعة، إثر تعرضهم للضرب على يد مستوطنين وجنود إسرائيليين، في البلدة القديمة بالخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر مناوشات بالأيدي بين جنود الاحتلال الإسرائيليي ومستوطنين مسلحين، من جهة، ومواطنين فلسطينيين من جهة أخرى، ومحاولة الجنود اعتقال عدد من الشبان.

وقال عماد أبو شمسية، وهو ناشط حقوقي ورب الأسرة التي تعرض أفرادها للاعتداء، إنه تم الاعتداء بالضرب عليه، وعلى جميع أفراد عائلته، من قبل مستوطنين وجنود الاحتلال في حي تل الرميدة، بالبلدة القديمة، ثم احتجزهم جيش الاحتلال لساعات، قبل أن يطلق سراحهم.

وأوضح أبو شمسية، أنه جرى الاعتداء بالضرب على زوجته فايزه (42 عاما)، وعلى أبنائه، عوني (20 عاما)، ومحمد (17 عاما)، وصالح (13 عاما)، وتم احتجازهم جميعا لعدة ساعات، مشيراً إلى أن "هذا الاعتداء يأتي ضمن سلسلة اعتداءات على مواطنين ونشطاء يوثقون ممارسات وانتهاكات المستوطنين وجنود الاحتلال بالمنطقة".

واعتبر في ذلك "محاولة لثنيهم عن توثيق جرائم الاحتلال".

وفي مارس/ آذار 2016، وثّق أبو شمسية، وهو ناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان، تصفية أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي للشهيد عبد الفتاح الشريف، في مدينة الخليل، على مرأى من جنود آخرين.

ويسكن في البلدة القديمة بالخليل نحو 400 مستوطن متطرف، في 4 بؤر استيطانية بحماية ألف و500 جندي من قوات الاحتلال.

وخلال السنوات الأخيرة، جرى تهجير نحو ألف فلسطيني من البلدة، نتيجة سياسة التضييق والإذلال والاعتداءات اليومية من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال.