​مصر تسعى لصدارة مجموعتها أمام أوغندا

صورة أرشيفية
القاهرة /الأناضول

يصطدم المنتخب المصري، غدًا الأحد، بنظيره الأوغندي في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الأولى من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في مصر.

ويسعى المنتخب المصري لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه، ومحاولة العبور باللقاء إلى بر الأمان خاصة وأنه يمتلك في رصيده 6 نقاط من انتصارين على زيمبابوي بهدف دون رد، وجمهورية الكونغو الديمقراطية بهدفين نظيفين.

وللحفاظ على صدارة المجموعة، لن يكون أمام المنتخب المصري سوى الحصول على نقطة أو انتزاع الثلاث نقاط.

ومن المتوقع أن يخوض أجيري اللقاء بتشكيل مكون من محمد الشناوي لحراسة المرمى، وأمامه رباعي الدفاع أيمن أشرف، وأحمد حجازي، ومحمود علاء، وأحمد المحمدي.

وسيكون الثنائي محمد النني، وطارق حامد، كمحوري ارتكاز، على أن يقود الهجوم مروان محسن، ومن تحته الثلاثي محمود حسن تريزيجيه، وعبدالله السعيد، ومحمد صلاح.

على الجانب الآخر، رفع المنتخب الأوغندي شعار التحدي خاصة وأن المدرب الفرنسي ديسابر يعرف كل صغيرة وكبيرة عن الكرة المصرية بعدما سبق له تدريب نادي الإسماعيلي.

ولن يغيب عن منتخب أوغندا أي لاعب بسبب الإصابة في هذا اللقاء ولن يفتقد الفريق أي لاعب بسبب الإيقاف .

وسيخوض ديسابر اللقاء بطريقته المعتادة 4-3-3 متمثلا في دينيس أونيانجو لحراسة المرمى ومن أمامه رباعي الدفاع جودفري والوسيمبي، وحسن واسوا، ورونالد موكيبي، وبفيس موجابي.

وفي وسط الملعب ميكايل أزيرا، وخالد أوتشو ايمانويل اوكوي، على أن يقود الهجوم باتريك كادو، ومن تحته الثنائي فاروك مييا، وعبدول لومالا.

وستكون مواجهة الغد هي الخامسة في تاريخ المباريات التي جمعت بينهما ببطولة كأس الأمم الإفريقية، حيث حقق الفراعنة الفوز في ثلاث لقاءات مقابل انتصار وحيد لأوغندا.

كما أنها ستكون المباراة رقم 15 في تاريخ اللقاءات التي جمعت بينهما بمختلف البطولات، حيث حققت مصر الفوز في 13 لقاء مقابل انتصار وحيد لأوغندا.

وسجل لاعبو المنتخب المصري 27 هدفًا في الشباك الأوغندية مقابل ستة أهداف أحرزتها أوغندا في مرمى الفراعنة.