إقرأ المزيد


مصر.. اكتشاف رأس تمثال يرجّح أنه لملكة فرعونية

القاهرة - الأناضول

أعلنت وزارة الآثار المصرية، الأربعاء، اكتشاف رأس تمثال يرجح كونه لملكة فرعونية من عصر الأسرة السادسة (2345 ق.م إلى 2181 ق.م) غرب القاهرة.

وقالت الوزارة، عبر بيان إن "بعثة تنقيب فرنسية سويسرية من جامعة جنيف اكتشفت خلال تنقيبها في منطقة سقارة (غرب القاهرة) رأس تمثال لسيدة من الخشب به جزء من الرقبة يبلغ طولها 30 سم، كما يزيّن الأذنان قرطًا".

ورجحت أن يكون رأس التمثال جزء من تمثال للملكة الفرعونية عنخ إس إن بيبي الثانية، والدة الملك بيبي الثاني (2278 ق.م - 2184ق.م) أحد ملوك الأسرة السادسة.

من جانبه، قال فيليب كلومبير، رئيس البعثة الفرسية السويسرية، إن "رأس التمثال في حالة سيئة من الحفظ، وأنه سيخضع لعمليات الترميم والصيانة اللازمة".

وخلال الأسبوعين الماضيين، استطاعت البعثة الكشف عن الجزء العلوي لمسلة ضخمة بالإضافة إلى هرم صغير للملكة "عنخ إس إن بيبي" الثانية في منطقة سقارة.

وتشهد مصر من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية؛ حيث تزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

مواضيع متعلقة: