​الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة 

مشاركة جماهيرية حاشدة في جمعة "حماية الجبهة الداخلية"

جان من المسيرات - عدسة صجحيفة فلسطين/ تصوير: محمود أبو حصيرة
غزة/ طلال النبيه:

شارك عشرات آلاف المواطنين، اليوم، في الجمعة الـ73 لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي حملت عنوان "حماية الجبهة الداخلية".

ورفع المشاركون في مخيمات العودة الخمسة شرقي قطاع غزة، الأعلام الفلسطينية، ولافتات تؤكد على الوحدة الوطنية، والحفاظ على السلم الأهلي والمجتمعي.

وحملت منصة مخيم العودة (ملكة) شرقي مدينة غزة، شعار الجمعة إلى جانب صور شهداء عناصر الشرطة "الواجب الفلسطيني" الذين ارتقوا إثر تفجيرين استهدفا نقاطا شرطية مساء 27 أغسطس/ آب الماضي.

وأكد مشاركون لصحيفة "فلسطين" رفضهم لزعزعة السلم الأهلي والمجتمعي، وأشادوا بجهود وزارة الداخلية وأجهزتها الأمنية في حفظ الأمن الداخلي.

وقالت صباح الصليبي: إن التفجيرات التي تعرض لها أفراد الشرطة، لن تخيف شعبنا من تمسكه في الحفاظ على الجبهة الداخلية والسلم المجتمعي.

وأكدت الصليبي التي أصيبت بيدها اليمنى سابقا أنها لن تتوقف عن المشاركة في مسيرات العودة.

وشددت على ضرورة الوحدة وتعزيز الجبهة الداخلية وصولا حتى تحقيق الأهداف الوطنية.

وتوجهت بالتحية إلى فصائل المقاومة والأجهزة الأمنية.

كما أكد وائل المملوك على اصطفاف شعبنا إلى جانب وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة، قائلاً: "وزارة الداخلية والشعب يد واحدة".

وقال المملوك: "نرفض التفجيرات، وندعو للوحدة الوطنية، وما جرى هو مصلحة للعدو الصهيوني".

ودعا المملوك أبناء الضفة الغربية إلى القيام بعمليات فدائية ضد أهداف إسرائيلية، رداً على اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل.

وتابع: "الاحتلال ونتنياهو يلعبان بالنار، ويكفي صمتا تجاه ما تتعرض له المقدسات الإسلامية، والأسرى في سجون الاحتلال"، داعيا إلى إنهاء الانقسام الداخلي.

واختصر الجريح جابر سليمان، رسالته بتأكيده على المشاركة في مسيرات العودة، رغم إصابته في قدمه، قائلاً: "نحن جرحى العودة، صامدون ومستمرون في مسيرات العودة وكسر الحصار".

وأثناء سيره على عكازين إثر إصابته مطلع العام الجاري وجه سليمان رسالته إلى الشرطة الفلسطينية: "نستنكر التفجيرات التي تعرضتم لها، ونؤكد على ضرورة الحفاظ على الجبهة الداخلية واستقرار الأمن".

وفي السياق، دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، جماهير شعبنا إلى المشاركة الحاشدة في فعاليات الجمعة القادمة الـ 74 تحت عنوان "فلتشطب أوسلو من تاريخنا"، وذلك ردا على مشاريع الإدارة الأمريكية التصفوية ورفضا لمخططات الاحتلال.

وشددت الهيئة الوطنية، خلال مؤتمر صحفي، أمس، على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، وتعزيز الحضور الجماهيري فيها، لافتة إلى "تماسك وسلامة الجبهة الداخلية بمواجهة الاحتلال ومخططاته".

وحذرت الهيئة من استمرار الاقتحامات للمسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي والاعتداء على الوقف المسيحي، داعية جماهير شعبنا في الضفة للتصدي لمحاولات الضم والتهويد لأرضنا من قبل المستوطنين.