مركز حقوقي: الاحتلال يتبع سياسة الإرباك والإرهاق بنقل الأسرى

غزة - فلسطين أون لاين

أفاد مركز الأسرى للدراسات الثلاثاء بأن إدارة مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية تتبع سياسة عدم الاستقرار والإرباك والإرهاق بحق الأسرى في السجون والمعتقلات بحجة "الأمن"، وذلك عبر نقل سجن أو قسم بأكمله، كما حدث مؤخرًا بنقل أسرى سجن "عسقلان" وأقسام كاملة من معتقل "النقب".

وبين مدير المركز رأفت حمدونة في بيان صحفي أن إدارة مصلحة السجون تستهدف الأسرى على كل المستويات، وتعمل على عدم استقرارهم، وتوتير الأجواء في السجون، وتسعى لسحب الممتلكات والعبث بها، وسحب إنتاجات الأسرى الأدبية والثقافية والبحوث الأكاديمية والكتب والمواد التعليمية.

وأشار إلى انتهاكات الوحدات الخاصة كـ " اليمار، اليماز، المتسادا والدرور، الناحشون، وكيتر وغيرها" في قضايا التفتيشات والاقتحامات الليلية المفاجئة والسيطرة على السجون، وممارسة الإرهاب من صراخ وتقييد وضرب للأسرى ومصادرة الممتلكات الخاصة، ودخولها الأقسام بالسلاح الحي، بل وإطلاقها النار على المعتقلين في بعض الظروف كما حدث مع الشهيد محمد الأشقر بمعتقل "النقب".

واعتبر أن المساس بحياة الأسرى مناف للمادة (85) من اتفاقية جنيف الرابعة التي تؤكد على حمايتهم، وأهمية أخذ جميع التدابير اللازمة والممكنة لضمان إيواء الأشخاص المحميين منذ بدء اعتقالهم، والعمل على ضمانات السلامة و الحماية الفعالة لهم.

وطالب حمدونة المؤسسات الدولية و الإنسانية والحقوقية بالضغط على الاحتلال لحماية المعتقلين الفلسطينيين من ممارسات تلك الوحدات الخاصة وانتهاكاتها اللحظية واليومية والتفصيلية بحقهم.