إقرأ المزيد


​مقتل 23 مدنياً في غارات للتحالف الدولي على شمال سوريا

صورة أرشيفية
بيروت - (أ ف ب)

قتل 23 مدنيا بينهم ثمانية أطفال، الخميس 9-3-2017، في غارات يرجح أن طائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة أميركية نفذتها على محافظة الرقة، معقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة "فرانس برس": "ارتفعت حصيلة القتلى جراء الغارات التي نفذتها طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على بلدة المطب في ريف الرقة الشمالي إلى 23 مدنياً بينهم ثمانية أطفال".

وأفاد المرصد في حصيلة سابقة بمقتل 14 مدنيا بينهم ستة أطفال.

واستهدفت الغارات بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، البلدة الواقعة قرب طريق استراتيجي يربط الرقة (شمال)، معقل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، بمدينة دير الزور(شرق) مركز المحافظة المجاورة الغنية بالنفط.

وتتقدم قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية مدعومة من واشنطن، باتجاه هذه البلدة الواقعة على بعد 55 كلم جنوب شرق الرقة، وفق المرصد.

وتمكنت هذه القوات الاثنين من قطع طريق الامداد الرئيسي للتنظيم بين الرقة ودير الزور، في إطار هجوم تنفذه منذ مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

وينفذ التحالف منذ أيلول/سبتمبر 2014 ضربات جوية تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ونشرت الولايات المتحدة بطارية مدفعية لمشاة البحرية في سوريا دعما للهجوم على معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة، بحسب ما أعلن مسؤول أميركي الأربعاء.

في ريف دير الزور الشرقي، أفاد المرصد الخميس عن مقتل "سبعة مدنيين على الأقل، بينهم رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة، جراء قنابل ألقتها طائرتان روسيتان على الأرجح على مدينة الميادين" التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

واستهدفت القنابل وفق المرصد، أماكن عدة بينها مدرسة تأوي مئات النازحين ومنازل سكنية، وأدت إلى إصابة أكثر من سبعين شخصاً بجروح، بعضهم في حالات خطرة.

وتشن روسيا، أبرز حلفاء النظام السوري، غارات داعمة لقوات النظام، منذ أيلول/سبتمبر 2015 تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية ومجموعات أخرى.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية منذ العام 2014 على كامل محافظة دير الزور باستثناء أجزاء من المدينة والمطار العسكري القريب منها.

وأعلن التنظيم في حزيران/يونيو 2014 قيام "الخلافة الاسلامية" على مناطق سيطرته في سوريا والعراق المجاور. لكنه مني في الأشهر الاخيرة بخسائر ميدانية بارزة في البلدين.