إقرأ المزيد


منظمة حقوقية: مقتل 912 مدنيا في سوريا خلال سبتمبر الماضي

اسطنبول - الأناضول

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، إن 912 مدنيا سوريا قتلوا في مختلف عموم البلاد، خلال سبتمبر/ أيلول الماضي، وذلك على يد الأطراف الفاعلة، أكثر من نصفهم قتل على يد النظام، فيما بلغ عدد القتلى منذ بداية العام 8115 مدنيا.

جاء ذلك في تقرير صدر عن الشبكة، اليوم،وسجّل التقرير أن قوات النظام قتلت 498 مدنياً في سبتمبر الماضي، من بينهم 101 طفلاً (بمعدل 4 أطفال يومياً)، و83 سيدة، و33 قتلوا بسبب التعذيب بينهم سيدتان".

وأشار التقرير إلى أن "قوات يُعتقد أنها روسية قتلت 207 مدنياً، من بينهم 45 طفلاً، و31 سيدة".

من جهة أخرى أشار التقرير إلى "مقتل 11 مدنياً، من بينهم 3 أطفال وسيدتان على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية".

ووثق التقرير "مقتل 44 مدنياً على يد التنظيمات الأخرى، قتل منهم تنظيم الدولة، 40 مدنياً، من بينهم 6 أطفال، وسيدة واحدة، فيما قتلت هيئة تحرير الشام 4 مدنيين، من بينهم 1 بسبب التعذيب".

كما سجل التقرير "مقتل 7 مدنيين، من بينهم طفل وسيدتان، على يد فصائل في المعارضة المسلحة".

وقدم التقرير إحصائية الضحايا الذين قتلوا على يد قوات التحالف الدولي، حيث بلغت "104 مدنيين من بينهم 29 طفلاً، و21 سيدة".

وتضمَّن التقرير "توثيق مقتل 41 مدنياً، من بينهم 15 طفلاً، و4 سيدات، قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة، أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة التأكد من هوية منفذيها، أو بنيرانٍ، أو ألغام لم تستطع الشبكة تحديد مصدرها".

وطالبت الشبكة في تقريرها "مجلس الأمن، والمؤسسات الدولية المعنية، بتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحصل من عمليات قتل لحظية لا تتوقف ولو لساعة واحدة، وبالضغط على الحكومة السورية، من أجل وقف عمليات القصف المتعمد والعشوائي بحق المدنيين".

ومنتصف سبتمبر الجاري، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها لاتفاق بإنشاء منطقة خفض توتر في محافظة إدلب (شمال)، وفقًا لاتفاقٍ موقع في مايو/ أيار الماضي.

مواضيع متعلقة: