منتخب ​نيجيريا في مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مدغشقر

صورة أرشيفية
القاهرة /الأناضول

يخوض منتخب نيجيريا، غدًا الأحد، مواجهة محفوفة بالمخاطر أمام مدغشقر في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثانية من بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليا بمصر.

ويتطلع المنتخب النيجيري الملقب بـ"النسور" للحفاظ على قمة مجموعته بعد فوزه على منتخبي بوروندي، وغينيا بهدف نظيف في كلا المباراتين.

ويخوض المنتخب النيجيري المباراة بأعصاب هادئة، بعدما حجز مقعده في ثمن النهائي، لكنه يأمل في الاحتفاظ بالصدارة، حتى يسهل من مهمته في الدور الثاني، وملاقاة أفضل منتخب حاصل على المركز الثالث من المجموعات الأولى والثالثة والرابعة..

ومن المرجح أن يبقي الألماني جيرنوت روهر مدرب المنتخب النيجيري على عناصره الأساسية على مقاعد البدلاء، أمثال أحمد موسى، وبيتر إتيبو، بالإضافة إلى أوديون إيجالو، وأليكس أيوبي، وويلفرد نديدي، وموسيس سيمون.

على الجانب الآخر، يحتل المنتخب الملغاشي، الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة، المركز الثاني برصيد أربع نقاط، عقب تعادله 2/2 مع غينيا في مستهل مبارياته بالبطولة، وفوزه 1/صفر على نظيره البوروندي.

وستكون نقطة التعادل كافية لمنتخب مدغشقر لتحقيق إنجازًا تاريخيًا بالتأهل إلى دور الستة عشر من خلال الحصول على المركز الثاني في ترتيب المجموعة.

وستكون مباراة الغد هي المباراة الرسمية الأولى بين المنتخبين منذ ما يقرب من ثمانية أعوام، حيث ترجع آخر مواجهة بينهما إلى الرابع من سبتمبر/أيلول عام 2011 في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية بغينيا الاستوائية والغابون، وانتهى اللقاء بفوز نيجيريا بهدفين نظيفين.

وسبق لكلا المنتخبين أن لعبا مع بعضهما البعض أربع مرات، حقق المنتخب النيجيري الفوز في ثلاث لقاءات، مقابل تعادل وحيد.

وسجل لاعبو نيجيريا خمسة أهداف في شباك مدغشقر، دون أن يتمكن المنتخب المالغاشي من تسجيل أي هدف في مرمى نيجيريا.