​تساعدك في التخلص من ضغوط الحياة

ممارسة الرياضة تفرز هرمون السعادة لدى الإنسان

غزة/ مريم الشوبكي:

ليست أمامك أي ذريعة تمنعك من ممارسة الرياضة، وهذا لا يعني ممارسة الرياضات العنيفة التي تحتاج إلى مجهود كبير، بل بإمكانك أداء بعض التمارين في البيت، أو السير في أثناء ذهابك إلى العمل أو عودتك منه، أو الهرولة في ساعات المساء لتتخلص من ضغوط الحياة اليومية.

المدرب الرياضي حسن الراعي بيّن أن الأشخاص يختلفون في قدراتهم البدنية، وكذا نوع الرياضة يختلف حسب السن لاختلاف قدرة الرجل على العطاء.

وأوضح الراعي لصحيفة "فلسطين" أن أبسط تلك الرياضات المشي بالهرولة، مهما اختلفت الفئة العمرية، فالأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 40 عامًا عليهم المشي نصف ساعة يوميًّا على الأقل، أما من تجاوزوا من أعمارهم 20 - 40 عامًا فعليهم المشي ساعة على الأقل.

ولفت إلى أن الرياضيين الذين يمارسون نوعًا معينًا من الرياضة ككرة القدم وألعاب القوى وحمل الأثقال عليهم ممارستها ثلاثة أيام في الأسبوع على الأقل، لكي يحافظ الشخص على صحته وقوامه سليمين.

وأشار الراعي إلى أن الرجال الذين يعانون الضغط والسكري والدهون الثلاثية والكوليسترول ليس عليهم بذل مجهود عالٍ أو ممارسة رياضات عنيفة، بل يكفي السير مدة نصف ساعة يوميًّا.

وقال: "بعض الوظائف والمهن ينتج عنها المرض المهني، الذي يأتي بعد مدة من ممارسة مهنة معينة، مثل مشكلة في النظر أو في فقرات الرقبة والعمود الفقري، لذا ينصح بألا يجلسوا مدة تزيد على ثلاث ساعات، بل التحرك كل نصف ساعة تقريبًا".

ونصح الراعي من لا يملك الوقت الكافي لممارسة أي نوع من الرياضة أن يمارس تمارين إطالة العضلات التي تحمي أي رجل من التشنجات والشد العضلي، بأن يقف مستقيمًا ويحني ظهره ويلمس الأرض بأصابعه، أو أن ينزل رأسه إلى ركبته اليمنى تارة وركبته اليسرى تارة أخرى.

ولفت إلى أن أداء الصلاة نفسه رياضة، مشيرًا إلى أن بعض الصالات الرياضية في الدول الأجنبية أصبحت تستخدم حركات الصلاة في علاج بعض المرضى.

وأكد المدرب الرياضي أن بإمكان الإنسان ممارسة الرياضة وحده، وليس شرطًا أن يشترك في نادٍ رياضي حتى يمارسها، فيمكنه ذلك، لكن عليه أن يمتلك إرادة لمواصلة الرياضة كجزء من حياته اليومية.

وبشأن اتجاه بعض الرجال إلى ممارسة الرياضة يومًا في الأسبوع مع أصدقائه بحجز ملعب رياضي قال: "ممارسة الرياضة يومًا في الأسبوع ليست كافية، ولكن جيدة، ولكن يتطلب الأمر منهم أكثر من ذلك، لأن الجسم يفرز بعد ممارسة الرياضة هرمون السعادة، الذي يخفف عنه ضغوط الحياة اليومية، ويحسن ليس من صحة الإنسان فحسب؛ بل مزاجه العام أيضًا".

وأضاف الراعي: "أفضل وقت لممارسة الرياضة في ساعات الصباح الباكر، لأنها تمنح الجسم النشاط والحيوية، وينبغي أن يبتعد عن ممارستها وقت الظهيرة، ويمكنه أيضًا ممارستها في ساعات المساء الأولى أو قبل النوم لمنحه الاسترخاء الذي سيساعده في النوم براحة تامة".