مليار دولار عوائد متوقعة لتجارة الكهرباء خليجيا

ترتبط دول الخليج الست عبر شبكة كهرباء موحدة
الكويت - فلسطين أون لاين

انطلقت في الكويت اليوم الأحد فعاليات منتدى الخليج الخامس لتجارة الطاقة الذي تنظمه هيئة الربط الخليجي على مدار يومين بهدف تشجيع تجارة الطاقة بين دول مجلس التعاون الخليجي، ودراسة الفرص المتاحة للتوسع في شبكة الربط الكهربائي.

وترتبط دول الخليج الست عبر شبكة كهرباء موحدة، وتطمح إلى التوسع فيها لتربط دولا مثل الأردن والعراق وتركيا التي ينظر إليها باعتبارها بوابة أوروبا لتحقيق خطوة لاحقة نحو الربط مع القارة الأوروبية.

ويسبق التبادل مع أوروبا خطوة أخرى تدرس حاليا، إذ تنظر دول الخليج إلى تجربتها في الربط على أنها يمكن أن تشكل نواة لربط عربي وفق خطط الجامعة العربية الخاصة بهذا الأمر.

وتستهدف دول الخليج تحقيق عائد اقتصادي كبير استنادا إلى امتلاكها فائضا ضخما يمكن تصديره عربيا خلال فصل الشتاء خصوصا، بالنظر إلى أن التوسعات الخليجية في مشاريع الطاقة لتلبية الاحتياج الكبير صيفا أوجدت وضعا آخر جعل نحو 50% من طاقة المحطات الخليجية لا تستغل خلال أشهر الشتاء.

وقال وكيل وزارة الكهرباء والماء الكويتي محمد بوشهري إن المنتدى فرصة لجمع أكبر عدد من المهتمين في الخليج ودول العالم بتجارة الطاقة لبلورة الأفكار الخاصة بالتحديات التي تواجهها شبكة الربط الخليجي، ودراسة فرص تعزيز قدرتها مستقبلا لتحقيق أقصى استفادة ممكنة.

ويأمل المجتمعون الانطلاق قريبا نحو خطوة أخرى جديدة يتم فيها تبادل الطاقة المنتجة عبر المصادر النظيفة، وفي مقدمتها الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مع توجه العديد من دول الخليج في الوقت الحالي إلى إقامة مشروعات ضخمة للطاقة المتجددة وكذلك مشاريع متعلقة بالطاقة النووية.

ومن المنتظر أن يسهم إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة والنووية في توفير 20 إلى 50% من احتياجات كل دولة على حدة خلال السنوات القريبة المقبلة.