العاهل الأردني: لا استقرار في المنطقة دون حل عادل للقضية الفلسطينية

العاهل الأردني عبد الله الثاني خلال كلمته الافتتاحية للقمة العربية (أ ف ب)
البحر الميت - الأناضول

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأربعاء 29-3-2017، أنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية للقمة العربية التي تستضيفها بلاده في منطقة البحر الميت.

وقال الملك عبد الله: "تستمر إسرائيل في توسيع الاستيطان، وفي العمل على تقويض فرص تحقيق السلام، فلا سلام ولا استقرار في المنطقة دون حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، القضية المركزية في الشرق الأوسط، من خلال حل الدولتين".

وتابع "نحن على تماس يومي ومباشر مع معاناة الشعب الفلسطيني، وأهلنا في القدس بشكل خاص. كما أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، مسؤولية تاريخية يتشرف الأردن بحملها نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية".

واستدرك بالقول "سنواصل دورنا في التصدي لأي محاولة لتغيير الوضع القائم، وفي الوقوف بوجه محاولات التقسيم، الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى".

وخاطب القادة العرب قائلا "أنتم السند والعون للأردن في هذه المسؤولية، فلا بد لنا من العمل يداً واحدة لحماية القدس والتصدي لمحاولات فرض واقع جديد، وهو ما سيكون كارثياً على مستقبل المنطقة واستقرارها".

وانطلقت في منطقة البحر الميت الأردنية، اليوم الأربعاء، أعمال القمة العربية الـ 28، والتي تبحث نحو 17 بنداً تبناها وزراء خارجية الدول العربية بناءً على اجتماعات المندوبين الدائمين.

ويستضيف الأردن القمة العربية، بدلا من اليمن، الذي اعتذر عن عدم استضافتها؛ نظرًا للأوضاع الأمنية والسياسية التي يعيشها منذ أكثر من عامين.