​مكتبة المنزل.. لمسة جمالية تربطك بالقراءة

تختلف أشكال المكتبات وأحجامها من منزل إلى آخر
غزة/ مريم الشوبكي:

يوجد في كل بيت ركن خاص يوضع به الكتب، ولكن لا ينبغي أن تكون المكتبة مجرد مكان لحفظ الكتب فقط، بل أصبحت جزءًا من المنزل يدل على ذوق وثقافة صاحبه، وإنها تضفي على المنزل لمسة جمالية رائعة، إذا ما اختير التصميم المناسب من سلسلة تصاميم متنوعة ومبتكرة بإمكانها تحقيق التوازن بين أصالة الماضي وتطور الحاضر.

وتختلف أشكال المكتبات وأحجامها من منزل إلى آخر، وتأتي إما مفتوحة أو مقفلة بأبواب زجاجية شفافة، ويجب أن تأتي متناسقة مع شكل وطابع البيت، عصريًّا أو كلاسيكيًّا.

وبين مهندس الديكور محمد العمور أن وجود المكتبة سببه إما شغف أصحاب البيت بالقراءة أو لتعويد أطفالهم إياها منذ الصغر، مشيرًا إلى أن الأفضل هو تخصيص مكان لها لتجمع أفراد الأسرة معًا.

وأوضح العمور لـ"فلسطين" أن المكتبة تصمم بشكلين؛ إما على شكل مجموعة من الرفوف مرتبطة بغرفة المعيشة، بحيث يقرأ الشخص الكتب وهو يشاهد التلفاز، أو يأخذ الكتاب لقراءته قبل النوم، أو على شكل أدراج مغلقة.

وأشار إلى أنه يمكن تخصيص مكان للمكتبة والابتكار في التصميم واستيحائه من فكرة الكتاب، وأن عملية تنظيم الكتب تضفي نوعًا من الجمال والقيمة.

ولفت العمور إلى أن مكتبة الأطفال يمكن تصميمها على شكل حرف "W"، لجذب الأطفال للقراءة، واختيار الكتب ذات الأغلفة الجذابة كالقصص المصورة مثلًا، وترتيبها بحيث يظهر غلافها.

وذكر أن حجم المكتبة يتوقف على مساحة المنزل، إما أن تكون على شكل دائرة أو مستطيل، أو أرفف دون خزانة معلقة في الجزء العلوي.

الإضاءة

وفي السياق ذاته بين مهندس الديكور محمد نبهان أنه لإضاءة المكتبة تختار المصابيح قوية الإضاءة، ومناسبة للقراءة، ويعزز وجودها في منطقة المكتبة، ويمكن إضافة المصابيح الجدارية على الجوانب؛ ويفضّل أن تكون المكتبة بجانب نافذة أو مطلّة على منطقة مكشوفة لإضاءة طبيعية وتهوية أفضل.

ونصح نبهان في أثناء حديثه إلى "فلسطين" عند اختيار الألوان أن تكون مريحة وهادئة، وألا تكون عاكسة للإضاءة أو مدهونة بدهانات لامعة أو ذات ألوان فاقعة، مضيفًا: "من المهم إذا كان البيت ذا تصميم كلاسيكي أن يكون لون وتصميم المكتبة من الطراز الكلاسيكي كذلك، وهذا الطراز يعتمد على الأعمدة الرومانية والأقواس الكلاسيكية المزخرفة والرفوف الممتدة بالمستوى نفسه، ويفضل في هذا التصميم اللون البني الداكن".

أما إذا كانت الغرفة ذات تصميمات حديثة ومعاصرة فإن المكتبة تأخذ ألوانًا هادئة لتكون متناسقة مع ألوان الغرفة، مع الابتعاد عن الألوان الخاطفة كالأحمر والأصفر حتى لا تعكس الإضاءة على العين، فتصاب بالإرهاق والتعب.

وأفاد نبهان أنه إذا كانت مساحة الغرفة صغيرة يفضل تصميم المكتبة بشكل أفقي على أن تكون مقسمة إلى أجزاء تشمل ركنًا للتلفاز وركنًا للكتب والمجلات، ويمكن تصميمها معلقة تعتمد على أشكال عديدة من الأفكار المميزة والبسيطة.