مكرم أبو خضرة والعمل الخيري الفلسطيني قديمًا

محمد الفوزان
الأربعاء ١٥ ٠٥ / ٢٠١٩

يجب أن تعرف الأجيال الجديدة، واللاحقة، في الخليج والجزيرة أن فلسطين والفلسطينيين قديماً لهم فضل على الخليج والجزيرة العربية، بل إن العمل الخيري الفلسطيني كان يساهم في رفع معاناة أهل الخليج والجزيرة العربية أيام الفقر، قبل اكتشاف النفط، فضلاً عن مساهمتهم في إرسال المدرسين الفلسطينيين دون مقابل إلى الخليج، مع تحمّل مصاريفهم، كما فعل الحاج أمين الحسيني مفتي فلسطين، رحمه الله، حين بعث المدرسين الى الكويت، وما زال بعض أحفاد المدرسين موجودين في الكويت معززين مكرمين يحملون الجنسية الكويتية.

من سيدات العمل الخيري الفلسطيني قديماً مكرم أبوخضرة، التي ولدت في مدينة غزة عام 1920، والدها هو السيد سليم أبو خضرة، من أثرياء مدينة غزة، وقد كان رئيساً لمجلس المعارف.

بعد وفاة والدها، ورثت هي ووالدتها عائشة أبو خضرة أملاكاً كثيرة، فمنحت وزارة “الأوقاف” عام 1946 أرضاً لبناء مسجد ومستشفى ومدرسة إكمال الجامعيين، كما تبرعت لها بمبلغ 30 ألف جنيه فلسطيني، ومن الجدير بالذكر أنه تمت إقامة مجمع الدوائر الحكومية المعروف بـ”مجمع أبو خضرة” في تلك الأرض التابعة للأوقاف، وقد تم إخلاؤها أخيراً لبناء المستشفى التي تم التبرع بالأرض من أجلها.

وفي عدد صحيفة “الجامعة العربية” الصادر في فلسطين يوم الأربعاء 30 ربيع الثاني 1354 هجرية/ الموافق 31 تموز 1935 ميلادية، نشر على الصفحة الأولى الخبر التالي ”تبرع أهالي الخليل لفقراء المدينة (المنورة)”. أما الفلسطينية “مكرم أبو خضرة من غزة فتتبرع بمبلغ 10 آلاف جنيه فلسطيني (ما قيمته حينذاك 10000 جنية استرليني ذهب) لبناء مستشفى في المدينة المنورة”. تفاصيل الخبر العائد لعام 1945 ″وصل إلى القاهرة سعادة الدكتور محمد علي الشواف بك مدير صحة منطقة المدينة المنورة لقضاء فترة من الوقت في مصر، والاتصال بالدوائر الهندسية وغيرها لتنفيذ مشروع إنشاء مستشفى خيري كبير في المدينة المنورة، وهو المستشفى الذي كانت المحسنة الفلسطينية المعروفة السيدة عائشة أبو خضرة، وكريمتها السيدة مكرم قد تبرعتا لإنشائه بمبلغ عشرة آلاف جنيه فلسطيني، كما قامت بالتبرع لبناء عقارات باسمها بجانب الحرمين الشريفين”.

وللعلم، فلسطين كانت حينئذ مستعمرة صهيوــ بريطانية، والشعب الفلسطيني كان يقاسي الاحتلالين ومنخرطًا في حرب تحرير.

تم اختيارها لرئاسة جمعية الاتحاد النسائي العربي عام 1946، وقد شاركت في إنشاء مركز لمحو الأمية بالإضافة إلى إقامة أسواق خيرية ومساعدة الفقراء، وتوفيت عام 1955م ودفنت بجوار مسجد أبي خضرة بغزة.

قال فيها أحد الشعراء:

“قلّدت غزة من صنيعك مِنّة وأقمتِ صرحا ثابت الأركان

وتركتِ للأجيال كنزًا خالدًا في الجود والمعارف والإحسان

طرق المكارم يا مكرم جمّة وأجلّها ما كان للأوطان”.


نقلاً عن صحيفة السياسة الكويتية


php shell hacklink hacklink satışı hacklink al wso shell indoxploit shell istanbul evden eve nakliyat hacklink Google bedava bonus canlı bahis deneme bonusu canlı bahis bostancı escort 1xbet sex hattı kayseri escort eryaman escort mersin escort adana escort bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri betpas supertotobet süperbahis