على حساب سرقة أراضي المواطنين

مخطط احتلالي لمضاعفة مساحة مستوطنة بالضفة

صورة أرشيفية
القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، اليوم الأربعاء، عن مخطط لتوسيع نفوذ مستوطنة "عميحاي" (الواقعة على أراضي المواطنين بين محافظتي رام الله ونابلس)، ما سيمكنها من السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية والتحكم أيضا بالمشروع الاستيطاني في قلب الضفة الغربية.

واعتبرت الصحيفة، بحسب ما نقلته عنها وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، إن ما يجري هو شرعنة للبؤرة الاستيطانية المذكورة، من خلال تحريك مخطط توسيع مسطحها، حيث من المتوقع أن يتم توسيع منطقة نفوذها بنحو ثلاث مرات، قياسا بمساحة مسطح المستوطنة الحالي، ومصادرة وسلب أراض بملكية خاصة للفلسطينيين، حتى يتسنى ضم البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" لنفوذها وبالتالي "شرعنتها".

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مخططاتها ومشاريعها لتدعيم المشروع الاستيطاني ووضع اليد على أكبر مساحة من الأراضي الفلسطينية، وسن "قانون القومية" العنصري الذي يفاقم الاستيطان.

وتعكف "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي على شرعنة البؤرة الاستيطانية "عادي عاد"، المقامة على أراضي القرى الفلسطينية ترمسعيا، والمغير، جالود وقريوت، الواقعة جنوب شرق مدينة نابلس، وأقيمت عام 1998على مقربة من مستوطنة "شيلو".

إلى ذلك ذكرت صحيفة معاريف أن رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي أبلغ وزراءه خلال جلسة "الكابينيت"، عن قراره القاضي بتسويق 2000 وحدة سكنية استيطانية من أصل 5700 وحدة سكنية قد أعلن عنها قبل عدة أشهر، وهي وحدات سكنية استيطانية تم تأجيل تسويقها بسبب خلل تقني.

وأقيمت مستوطنة "عميحاي" مؤخرا، لإعادة توطين المستوطنين الذين تم إخلاؤهم من البؤرة الاستيطانية "عمونا"، ووفقا للخطة المعتمدة لدى إقامة المستوطنة، فإنه سلطات الاحتلال تسعى لتوسيع المستوطنة من خلال 60 وحدة سكنية إضافية في المرحلة الأولى، و300 وحدة أخرى في المستقبل.


(ر.ش)