مجلة أمريكية: إدارة ترامب تسعى إلى إنهاء عمل وكالة "أونروا"

واشنطن- الأناضول

ذكرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب بدعم من صهره ومستشاره جاريد كوشنر، وأعضاء في الكونغرس، يعملون على إنهاء وضعية "لاجئ" لملايين الفلسطينيين من أجل وقف عمل وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين "أونروا".

ونقلت المجلة في عددها الصادر أمس، عن مسؤولين أمريكيين وفلسطينيين (لم تكشف عنهم) أن تلك المساعي تهدف إلى إزاحة هذه القضية عن الطاولة في أي مفاوضات محتملة بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت أن هناك مشروعي قانون اثنين على الأقل يُطرحان في الكونغرس حاليًّا من أجل دفع هذه المسألة.

وقالت المجلة إنها حصلت على رسائل بريد إلكتروني تداولها كوشنر مع مسؤولين بالإدارة الأمريكية، دعا فيها صراحة إلى "ضرورة وقف عمل الأونروا".

وقال كوشنر الذي عينه ترامب مبعوثًا لعملية التسوية في الشرق الأوسط في إحدى رسائله: "هذه (الوكالة) تديم الوضع الراهن، وهي فاسدة، وغير فعالة ولا تساعد على (السلام)".

كما نقلت المجلة عن مسؤولين فلسطينيين (لم تسمِّهم) أن كوشنر أثار قضية اللاجئين مع مسؤولين في الأردن خلال جولة له في المنطقة في يونيو/ حزيران الماضي برفقة الممثل الخاص للمفاوضات الدولية بإدارة ترامب، جيسون غرينبلات.

وقالت إن: "كوشنر ضغط على الأردن خلال تلك الزيارة من أجل تجريد أكثر من مليوني لاجئ فلسطيني من صفة اللجوء لكي تصبح الأونروا عديمة الفائدة".

وفي السياق، أفادت المجلة بأنها حصلت على رسالة بريد إلكتروني، أرسلتها فيكتوريا كوتس أحد مستشاري غرينبلات البارزين، إلى فريق الأمن القومي بالبيت الأبيض، قالت فيها إن الإدارة الأمريكية "تدرس طريقة لإنهاء عمل الوكالة".

وكتبت كوتس في رسالتها: "يجب أن تبلور الأونروا خطة لتحل بها نفسها وتصبح جزءًا من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بحلول عام 2019م".

وذكرت المجلة أن إدارة ترامب بمساعيها نحو وقف عمل أونروا "تهدف على ما يبدو إلى إعادة هيكلة شروط قضية اللاجئين الفلسطينيين لصالح (إسرائيل)، مثلما فعلت في ديسمبر/ كانون الأول في قضية مهمة أخرى حين اعترفت بالقدس عاصمة لـ(إسرائيل)".

وقالت: "إن الكثيرين من أنصار (إسرائيل) في الولايات المتحدة يرون الأونروا كركيزة دولية هدفها الإبقاء على قضية اللاجئين الفلسطينيين وإشعال الأمل فيهم بالعودة لوطنهم، في خطوة لا ترغب فيها (إسرائيل)".

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية في خبر نشرته قبل أيام، عن عضو في الكونغرس الأميركي قوله إنه يسعى لسن قانون جديد يعُدُّ عدد اللاجئين الفلسطينيين أربعين ألفًا فقط.

ويهدف العضو في مجلس النواب "داغ لمبورن" عن الحزب الجمهوري إلى تخفيض الدعم الأميركي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، عن طريق حصر تعريف اللاجئ الفلسطيني بمن تشردوا خلال النكبة فقط واستثناء نسلهم من الأجيال اللاحقة.

وحسب "يسرائيل هيوم" تقول "أونروا" إن عدد اللاجئين الفلسطينيين في العالم هو خمسة ملايين ومئتا ألف لاجئ، هم اللاجئون الأصليون وأبناؤهم وأحفادهم.

ويقول عضو الكونغرس إن خلفية القانون الجديد مرتبطة بالاختلاف في تعريف الأمم المتحدة بين اللاجئ الفلسطيني وباقي اللاجئين في العالم الذين تتولى رعايتهم منظمات أخرى تابعة للأمم المتحدة غير "أونروا".

ويكمن الفرق حسب لمبورن في أن تعريف اللاجئ من غير الفلسطينيين ينحصر في الجيل الأول فقط، فيما تتوارث أجيال الفلسطينيين صفة اللجوء.

وفي السياق، تقول "يسرائيل هيوم" إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد تكشف خلال أسابيع عن تقرير سري يتناول الأعداد الحقيقية للاجئين الفلسطينيين.

وتنسب الصحيفة لمصادر في الكونغرس أن العدد سينحصر فقط في أربعين ألف لاجئ منذ حرب 1948م، وهو رقم قليل جدًّا مقارنة بمعطيات "أونروا".

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949م، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة.

وحتى نهاية 2014م، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، حسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء.