إقرأ المزيد


مجلس الأمن يعقد جلسة استثنائية حول اليمن الجمعة

صنعاء - فلسطين أون لاين

يعقد مجلس الأمن الدولي يوم غد الجمعة جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في اليمن، في وقت عقد فيه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اجتماعاً بقيادات في الدولة لمناقشة الأوضاع في عدن، وما يُوصف بـ"المحافظات المحررة من الانقلابيين".

وأكد نائب رئيس الحكومة اليمنية وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، في تصريح له اليوم، أنه سيلقي كلمة في الجلسة الاستثنائية المفتوحة التي سيعقدها مجلس الأمن، لمناقشة الأوضاع السياسية والإنسانية في البلاد.

وتأتي الجلسة المرتقبة بعد حراك سياسي شهدته المنطقة بلقاءات عقدها المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والذي يسعى لإحياء الجهود السياسية في البلاد.

وكان ولد الشيخ أحمد قد عقد لقاءات مع مسؤولين في الحكومة الشرعية، وكذلك في السعودية وإيران وسلطنة عُمان، والإمارات العربية المتحدة.

ومن المتوقع أن يقدم ولد الشيخ إحاطة إلى مجلس الأمن، حول حصيلة جولته الأخيرة في المنطقة والتطورات السياسية والإنسانية في البلاد، في ظل استمرار الحرب منذ ما يقرب من عامين ونصف العام.

ويحمل ولد الشيخ مقترحات للتسوية تبدأ من محافظة الحديدة حيث المرفأ التجاري الأول في البلاد والذي تطلب الخطة تسليمه لطرف ثالث كمدخل شامل للحل في البلاد.

في غضون ذلك شهدت العاصمة السعودية الرياض اجتماعًا ضم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بنائبه الفريق علي محسن الأحمر، ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، ومستشار رئيس الجمهورية رشاد العليمي، بالإضافة إلى محافظ عدن، عبد العزيز المفلحي.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية التابعة لهادي أنه "جرى خلال اللقاء مناقشة الأوضاع بمحافظة عدن وتنفيذ المشاريع الخدمية المختلفة وفي مقدمتها الكهرباء والطرق والمياه وإعادة الإعمار وتطبيع الأوضاع في المحافظة وغيرها من المحافظات المحررة".

وجاء الاجتماع بعد يوم من أنباء عن تعرض أرشيف مكتب وزارة المالية في عدن للإحراق وسط لغط أثاره التطور مع شكوك حول وقوف أطراف وراء الحريق، الذي أتلف وثائق، وفقاً للاتهامات.

تحرير إلكتروني: