​مهرجان "المرأة لأفلام الموبايل" في غزة يعكس المعاناة والطموحات

غزة/ خضر عبد العال:

سلّطت أفلام عرضت خلال مهرجان "المرأة لأفلام الموبايل" بمدينة غزة، الضوء على معاناة المرأة الفلسطينية، في حين سلّطت أفلامٌ أخرى الضوء على نجاحات أخريات وطموحاتهن.

ونظّم مركز شؤون المرأة "مهرجان المرأة لأفلام الموبايل"، أمس، بالشراكة مع المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية، ومؤسسة العمل التطوعي الإيطالية GVC، بتمويل من الاتحاد الأوروبي.

وأوضحت مديرة مركز شؤون المرأة آمال صيام، أن هذا المهرجان يأتي تتويجا لمشروع "في كل بيت حكاية" الذي يهدف إلى كسر الصورة النمطية للمرأة وتعزيز صورتها في الإعلام.

وبينت صيام، خلال كلمتها في المهرجان الختامي، أن 15 فليمًا سينمائيًا و25 مبدعة يقفن خلف كواليس هذه الأفلام، كانت نتاج تدريب حول كيفية صناعة الأفلام عبر الموبايل تخدم قضايا النساء، تنوعت بين تركيزها على معاناة المرأة الفلسطينية، ونجاحاتها وطموحاتها.

وأشارت إلى أن هذه الأفلام دلالة على إبداع المرأة الفلسطينية.

وقالت إن هذه الأفلام تتناول قضايا عدة، وتطرح عددًا من المبدعات وصناعات الأفلام، وتضعهن في أولى درجات النجاح في طريق الإبداع وهو ما يسعى إليه مركز شؤون المرأة.

وأكدت صيام أن رسالة المهرجان للعالم "أننا شعب نحب الحياة ما استطعنا إليها سبيلا، وشعب يتطلع إلى الحرية والسلام، ويتحدى كل ما يقف في طريقه، ولن يفقد الأمل في حياة أفضل تلون أفلامنا في المستقبل لتعكس مستقبلًا مشرقًا تسوده العدالة والسلام والمساواة".

من جهته، قال كرم مطر ممثل مؤسسة الـ GVC الإيطالية، إن مركز شؤون المرأة استحق أن يكون شريكا أساسيا في برنامج "MEDFILM4ALL" لالتزامه بمعايير المساواة بين النوع الاجتماعي.

و"MEDFILM4ALL" هو برنامج إقليمي ينشط في سبع دول عربية (المغرب، وتونس، وليبيا، ومصر، ولبنان، والأردن، والأراضي الفلسطينية المحتلة) بتمويل من الاتحاد الأوروبي، ويهدف إلى تعزيز التنمية البشرية والمساواة بين الجنسين، من خلال نشر المنتجات السمعية والبصرية التي تعالج المشاكل الاجتماعية في هذه البلدان.

وأكد مطر أن مركز شؤون المرأة بغزة بات "منصة آمنة يستطيع فيها الرجال والنساء مواجهة بعضهم البعض من خلال أداوت الاتصال الجديدة ألا وهي السينما".

وفي السياق قال مدير المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية فتحي صباح: "يخرّج هذا المهرجان نخبة من المخرجات والمبدعات اللواتي قدمن تجارب أقرب إلى التجارب السينمائية المميزة بأقل الإمكانات".

وأضاف صباح خلال كلمته: "نحن شعب يعيش على الحلم دائمًا ولا يتخلى عنه، تلك الأحلام الجميلة التي نتطلع إليها في ظل الكوابيس المحيطة من احتلال وحصار وانقسام بغيض".

وأوضح أن هذا المهرجان يعطي فرصة للعدالة والمساواة والنقاش المجتمعي بين كلا الجنسين، من خلال طرحه قضايا مجتمعية وإنسانية تعيشها المرأة الفلسطينية.