مفاهيم خطأ (1)

مفاهيم صحية خطأ ومنتشرة في رمضان (الجزء الأول)

د. رامي عيد العبادلة

مفاهيم خطأ (1)

دكتور رامي عيد العبادلة

استشاري الأعصاب والدماغ

استشاري الباطنة

مدير عام في وزارة الصحة

سوف نتعرض خلال هذه الحلقة إلى بعض من المفاهيم الصحية، التي في أغلبها كنا قد تعرضنا لها أو سنتعرض لها في مواضع مختلفة من هذه السلسلة الصحية.

********

والحقيقة أننا في حياتنا محاطون بكثير من المفاهيم الحياتية غير الدقيقة أو الخطأ، وما يخص الصحة والغذاء ليس استثناءً من ذلك، والمفاهيم الصحية المغلوطة عن صيام رمضان كثيرة ومتعددة، فبعضها موروثة عبر الأجيال وبعضها حديثة، وتشمل مفاهيم خطأ عن النظام الغذائي ومفاهيم مغلوطة عن النشاط اليومي، وأخرى مرتبطة بالنوم وما غير ذلك.

من هذه المعاني المغلوطة -وقد يكون أهمها- ما نسمعه أو نعتقده جميعًا ونعده مسلمًا من المسلمات عن ضرورة الاقتصاد في الحركة والنشاط اليومي وصولًا إلى عدم الحركة أو الخمول، ويصعب معرفة كيف وصل الحال إلى تكوين هذا الاعتقاد، ولكننا نربط ذلك بما نلاحظه من عدم ممارسة النشاطات الجسدية المختلفة المرتبطة بالأعمال والالتزامات اليومية أو المرتبطة بالأنشطة الرياضية.

هذه الخلفية -لاشك- جعلت لدينا استعدادًا للاقتناع بهذه المفاهيم، مع العلم أن أجدادنا حتى وقت قصير كانوا يقومون بنشاطاتهم اليومية المرتبطة بالحركة الجسدية في رمضان وفي غيره، غير محتمين أو متسلحين بوسائل التنقل والرفاهية المتوافرة في مجتمعاتنا الحديثة.

وكما هو معلوم لدينا إن شهر الصيام هو معروف شهر الجهاد وشهر الفتوحات، فلا يمكن أن يكون كذلك إن كان الأصل فيه الخمول وقلة الحركة، والصواب هو العكس تمامًا، أي أن الأصل هو الحركة والنشاط في رمضان.

وإذا أردنا أن نستأنس هنا بما كشفه العلم الحديث؛ فإن الصحة الجسدية تكون في أفضل حالاتها عند الامتناع الطويل عن الطعام في أثناء اليوم (والمقصود هنا الصيام)، على أن يكون هذا الامتناع مشروطًا بالحركة والنشاط.

وفي بعض من التفصيل لهذا الأمر، إن الحديث هنا بالخصوص عن مقدرة الجسم على ترميم ذاته والتخلص من بقايا الخلايا الضارة بعملية تسمى (الأكل الذاتي Autophagy)، فوجد أن هذه العملية فائقة الأهمية لصحة الأبدان تكون في أوج نشاطها وفاعليتها بعد ساعات طويلة من الصيام عن الطعام، بشرط أن يكون مصحوبًا بحركة جسدية منتظمة.

وقد يكون هذا المعنى هو المعنى الأهم من منظور علمي لصحة الجسد في أثناء الصيام، هذا والله أعلم.

والأصل في رمضان وفي أثناء الصيام عمومًا الحفاظ على مستوى متوازن من الحركة والنشاط الجسدي من غير إفراط، ولاشك أنه لا ينصح بالكسل وعدم الحركة.