​الفصائل تجيب "فلسطين"

ما المطلوب لإنجاح المصالحة الفلسطينية هذه المرة؟

غزة - جمال غيث

قالت فصائل فلسطينية، إن المطلوب لإنجاز اتفاق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام السياسي بين الضفة الغربية وقطاع غزة، إلغاء كافة الإجراءات العقابية بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة، وإلغاء تفرد السلطة وهيمنتها على القرار الفلسطيني.

وشدد هؤلاء، في أحاديث منفصلة لصحيفة "فلسطين" على هامش اجتماع لجنة القوى الوطنية والإسلامية أمس، على ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيلها، ووضع برنامج وطني شامل لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

شراكة وطنية

وقال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، إن المطلوب لإنجاز المصالحة الوطنية إنهاء كافة الاجراءات العقابية المفروضة على قطاع غزة، والدخول في حوار وطني شامل لإعداد استراتيجية فلسطينية شاملة لمواجهة الجرائم الإسرائيلية والمؤامرة الصهيوأمريكية التي تعصف بالقضية الفلسطينية والهادفة إلى تصفيتها.

بدوره، رأى مسؤول الجبهة الشعبية القيادة العامة في قطاع غزة لؤي القريوتي، أن المدخل الحقيقي لتحقيق المصالحة هو تحقيق الشراكة الوطنية وإلغاء التفرد والهيمنة والسيطرة على القرار الفلسطيني.

ودعا القريوتي لإعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية "كي تكون بيتا يجمع الكل الفلسطيني"، والتوافق على القواسم المشتركة لوضع برنامج سياسي يجمع عليه كافة أبناء الشعب الفلسطيني.

من جانبه، اعتبر القيادي في حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل دياب، أن إنجاز المصالحة الفلسطينية يحتاج إلى توحيد الصفوف وانجاح كافة المساعي المبذولة لتحقيقها.

وشدد دياب في حديث لصحيفة "فلسطين" على ضرورة تذليل كافة العقبات أمام تحقيق المصالحة، وتهيئة المناخات لإنجازها وتوفير الإرادة الفلسطينية الصلبة لتحقيقها.

تهيئة الأجواء

من جهته، قال أمين سر هيئة العمل الوطني في قطاع غزة، عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، محمود الزق إن المطلوب لتحقيق المصالحة تهيئة المناخات أمامها والاستعداد لدفع استحقاقاتها.

وحث الزق، في حديث لصحيفة "فلسطين" على ضرورة إنجاز المصالحة للتصدي للمشروع الأمريكي في المنطقة، مؤكدًا أن المصالحة هدف أساسي واستراتيجي "ولن نتخلى عنها، ولا يمكن أن نخوض المواجهة دون انهاء الانقسام وتحقيق الوحدة".

أما القيادي في الجبهة الشعبية أسامة الحج أحمد، فرأى أن إنجاز المصالحة يحتاج من الجميع التعالي على الجراح خدمة للقضية الفلسطينية لمواجهة كافة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

ودعا الحج أحمد، في حديث لصحيفة "فلسطين" لتنفيذ كافة الاتفاقيات الموقعة بين حركتي فتح وحماس من أجل تحقيق المصالحة، وعقد مجلس وطني توحيدي بمشاركة الكل الفلسطيني.

وتعتبر حركة المقاومة الإسلامية حماس المصالحة الفلسطينية خيارًا استراتيجيًا تسعى إلى تحقيقه وبكل جدية ولن تتخلى عنه.

ووصل قطاع غزة، مساء الخميس الماضي، وفد من حركة "حماس" في الخارج والضفة الغربية برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري، عبر معبر رفح البري، للتشاور مع الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية حول قضايا تهم شعبنا الفلسطيني وعلى رأسها تحقيق الوحدة الوطنية والمصالحة وإنهاء حصار المفروض على القطاع.