​ليس الأرض فقط.. الاحتلال يستهدف الحياة شرقي القطاع بمبيداته الكيميائية

صورة أرشيفية
غزة/ طلال النبيه:

لم تعد الحياة شرقي قطاع غزة كما يحلم أو يتمنى المزارع الفلسطيني ناهض الكفارنة، الذي ينغص عليه الاحتلال الإسرائيلي حبه للحياة الزراعية والحيوانية، شرقي بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

هذا الشغف لم ييأس الكفارنة (51 عامًا) من الاستمرار في العيش معه رغم التحديات والمعيقات التي تواجه مهنته؛ إذ لا يزال يحرث الأرض مع كل صباح، آملًا توفير لقمة عيش تسد رمقه ورمق 14 فردًا من أسرته وذويه.

"رش المبيدات الكيميائية" إحدى أدوات الاحتلال التي أفقدت الحياة الزراعية قيمتها شرقي القطاع، مع تكرار العدوان على المزارع الفلسطيني وأرضه ومحاصيله الزراعية الورقية.

المزارع الكفارنة يكافح يوميًّا لمواجهة الخسائر التي تكبدها، وبلغت قيمتها سنة 2017م نحو ثلاثة آلاف دينار أردني، يقول: "أستأجر أرضًا لزراعة القمح، لكن مبيدات الاحتلال حرمتني حصاد المحصول كاملًا".

"الاستقرار الغذائي"

وزارة الزراعة في قطاع غزة تفيد أن مساحة الأراضي الزراعية في المناطق المحاذية للسياج الاحتلالي الفاصل شرقي القطاع تشكل نحو 25% من السلة الغذائية لقطاع غزة، وأن استثمارها سيساهم في استقرار المنتجات الزراعية.

ويوضح الناطق باسم الوزارة أدهم البسيوني لصحيفة "فلسطين" أن انتهاكات الاحتلال المتكررة بحق المزارعين الفلسطينيين تضعف استثمار الأراضي الزراعية الحدودية، ما يشكل سلبًا على الاستقرار الغذائي للقطاع.

ويقول البسيوني: "الاحتلال الإسرائيلي يتعمد الاعتداء على المزارع الفلسطيني بإطلاق الرصاص، وتجريف الأراضي الحدودية، ورش المبيدات الكيميائية نحوهم"، مؤكدًا أن خسائر المزارعين باهظة نتيجة ذلك.

ويبين أن حجم الخسائر يتفاوت من عام إلى آخر، قائلًا: "في 2018م تضرر نحو 200 دونم زراعي، بفعل اعتداءات الاحتلال"، مشيرًا إلى توجه الوزارة إلى المؤسسات الحقوقية الدولية للعمل على تقليل آثار اعتداء الاحتلال.

ويلفت إلى أن الاحتلال يتعمد تكرار رش المبيدات، لاسيما وقت ذروة نمو المحاصيل الزراعية الورقية، قائلًا: "مع وجود الرياح العكسية تصل المبيدات وآثارها الكارثية إلى عمق مناطق شرق القطاع".

من جهته يؤكد الخبير في الشأن الزراعي م. نزار الوحيدي أن رش الاحتلال المبيدات الكيميائية يؤدي إلى حرق المحصولات الزراعية في بداية نمو المحاصيل وفي ذروتها، لأسباب واهية.

ويوضح الوحيدي لصحيفة "فلسطين" أن الاحتلال ينتهك عمل المزارع الفلسطيني، والاتفاقيات الدولية.

ويذكر الخبير أن الاحتلال يتعمد التسبب بأكبر ضرر ممكن للمحاصيل الزراعية، مؤكدًا أن آثار المبيدات تمتد سلبًا إلى المياه الجوفية والتربة الزراعية.

ووفق تقديره، تبلغ قيمة الخسائر للدونم الزراعي الواحد مليون دولار، ويشير إلى وجود 25 ألف دونم زراعي شرقي قطاع غزة.

ويدعو الوحيدي إلى العمل على تثبيت بنود اتفاقية جنيف، بحماية الفلسطينيين، ووقف انتهاكات الاحتلال بحق المزارعين وأرضهم ومهنتهم.

ويختم حديثه: "الكائنات الحية والتربة والمياه الجوفية، والجو تتأثر بالمبيدات، ولها أضرار عابرة للزمان والمكان، وقد تبقى آثارها السلبية في التربة عدة سنوات، وتورث عبر الأجيال، بوجود طفرات وتشوهات تشوه أجسادهم وحياتهم".


php shell hacklink hacklink satışı hacklink al wso shell indoxploit shell istanbul evden eve nakliyat hacklink Google bedava bonus canlı bahis deneme bonusu canlı bahis bostancı escort 1xbet sex hattı kayseri escort eryaman escort mersin escort adana escort bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri betpas supertotobet süperbahis