ليبرمان يشترط "إسقاط" حماس وتسلم حقيبة الأمن الداخلي

الناصرة- فلسطين:

قال صحيفة "يسرائيل هيوم" العبري، إن جميع أحزاب اليمين الإسرائيلي سيوصون بتكليف زعيم حزب الليكود اليميني بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني أفيغدور ليبرمان بقي كما في كل حملة انتخابية تقريبًا.

وأوضحت رئيس فريق التفاوض في حزب "إسرائيل بيتنا"، عضو "الكنيست" الإسرائيلي عوديد فورير، كشف عن النقاط الرئيسية التي يطالب بها حزبه مقابل الانضمام إلى الحكومة.

وأشارت إلى أنه في مقدمة تلك الشروط الحسم مقابل حماس، وتسليم الحزب وزارة الأمن الداخلي التي يطالب بها حزب شاس الديني أيضًا.

وصرّح فورير: "ستكون هذه مفاوضات صعبة، ولدينا بعض القضايا الأساسية التي سنفاوض عليها. تسلم حقيبة الأمن هو المشكلة الصغيرة، فالسؤال هو ما هي السياسة الأمنية التي سنقودها هناك".

ونقلت عنه الصحيفة العبرية قوله: "لن ننضم إلى حكومة تقرر التوصل إلى اتفاق مع حماس، وإنما الحسم ضد حماس. وسيتعين علينا التحدث عن قضية الأسرى والجنود المفقودين في كل مرة نتحدث فيها عن القضايا الإنسانية. كما سيتعين علينا التحدث عن قانون التجنيد".

وكرر المطلب الذي طرحه حزبه خلال الحملة الانتخابية. مؤكدًا: "باستثناء حقيبة الأمن، فإن حقيبة الداخلية تهمنا أيضًا". مضيفًا: "كما يجب التعبير عن مسألة فحص الحمض النووي للمهاجرين من الاتحاد السوفييتي".

يذكر أن ليبرمان كان قد قال في وقت سابق، عندما كان معارضًا لحكومة نتنياهو السابقة، إنه حالما يدخل في منصب وزير الجيش، فإنه سيغتال إسماعيل هنية في ظرف 48 ساعة.

وكانت مصادر عبرية، قد تحدثت عن أن نتنياهو بدأ بالاتصال بالأحزاب اليمينية والدينية بهدف ضمها إلى الحكومة القادمة، بعد أن حصل حزب الليكود على أعلى الأصوات، واحتل أكبر عدد من المقاعد في الكنيست بواقع 37 مقعدًا.

يشار إلى أنه في أعقاب صدور النتائج الرسمية، يكون أمام الرئيس الإسرائيلي سبعة أيام لتكليف زعيم الحزب الفائز بتشكيل الحكومة.

بعد ذلك سيكون أمام رئيس الوزراء المكلف 28 يومًا لتشكيل حكومة. وفي حال الضرورة يمكن لرئيس الدولة تمديد هذه الفترة 14 يومًا إضافيًا.

وإذا لم يتمكن رئيس الوزراء المكلف من تشكيل ائتلاف حكومي خلال هذه المدة، يستطيع الرئيس تكليف زعيم حزب آخر القيام بهذه المهمة، وسيكون أمام الأخير أيضًا مهلة 28 يومًا لتشكيل حكومة.

وإذا تعذر على رئيس الوزراء المكلف الجديد تشكيل ائتلاف حكومي، يكلف رئيس الدولة عندها شخصًا ثالثًا بهذه المهمة. وفي حال فشله في تشكيل ائتلاف خلال مهلة 14 يومًا، يدعو عندها الرئيس إلى انتخابات جديدة.

ولا بد أن يتمتع الائتلاف الحكومي بأكثرية 61 نائبًا على الأقل كي تتشكل الحكومة. ولم يتمكن حزب واحد في تاريخ الدولة العبرية من الفوز بالمقاعد الـ 61 اللازمة للحكم لوحده.