​ليبرمان: تنفيذ عملية عسكرية واسعة ضد غزة يتطلب إجماعاً إسرائيلياً

أفيغدور ليبرمان (يميناً) (أ ف ب)
القدس المحتلة - الأناضول

اعتبر وزير جيش الاحتلالالإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أن تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق ضد قطاع غزة، يتطلب إجماعاً إسرائيلياً، ولكنه لم يستبعد اللجوء إليها "كخيار أخير".

وقال ليبرمان في حديث للموقع الالكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الاثنين:" يجب أن يكون لعملية عسكرية واسعة النطاق إجماع واسع، بسبب تعددية الأحزاب والحركات والجماعات في (إسرائيل)".

وكانت وسائل إعلام للاحتلال، قد نقلت في الأسابيع الأخيرة تصريحات قادة عسكريين للاحتلالبأن الجيش "لن يخوض حرباً في غزة بسبب الطائرات الورقية".

وفي مثل هذه المواقف، فإن آراء جيش الاحتلال تحظى بدعم من الشارع.

ونفى ليبرمان، أن تكون (إسرائيل) قد وافقت على وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، وقال:" لا يوجد وقف لإطلاق النار، لقد وجهنا رسالة واضحة إلى حماس يوم السبت، وكانت رسالة عملية وليست لفظية وأنا آمل أن الرسالة قد وصلتهم ولكن على أي حال فإن الكرة في ملعبهم"، وفق زعمه.

وقالت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، مساء السبت الماضي، إن مصر توصلت لتفاهمات بين الفصائل الفلسطينية و(إسرائيل)، تقضي بوقف إطلاق النار، وإنهاء جولة تصعيد نشبت بين الجانبين.

وادعى وزير جيش الاحتلال:" لقد حاولنا استنفاد جميع الخيارات لتجنب صراع واسع النطاق في قطاع غزة، اقترحنا حزمة مساعدات إنسانية، وعرضنا جميع أنواع تدابير الإغاثة الاقتصادية، بالطبع مقابل قرار بحل قضية الجنود المفقودين والمواطنين الأسرى، حتى نتمكن من العودة إلى واقع مختلف، ولكن حماس رفضت كل المقترحات".

وتقول حماس، إن الصيغة الوحيدة المقبولة لديها، لإنهاء قضية الجنود الموجودين بغزة، تتمثل في إبرام صفقة تبادل أسرى، رافضة مقايضتهم بتخفيف أو رفع الحصار عن القطاع.

وتابع ليبرمان:" لذلك أعتقد أن الجميع في (إسرائيل) يدركون أنه إذا استمر قطاع غزة بالاحتكاك على السياج الحدودي، مع الحرائق، بكل أنواع الأجسام الطائرة، فلن يكون لدينا خيار آخر".

وقال ليبرمان إنه يلاحظ "انخفاض كبير في الشغب العنيف ومحاولات إشعال النار في الأراضي داخل دولة (إسرائيل)"، وفق قوله.

ولكنه استدرك:" لا يوجد أمن بعد، ليس هناك ما يدل على أن الرسالة قد وصلت بالفعل".

وحذر من أن (إسرائيل) "لا تعوقها أي عملية عسكرية في غزة"، وأضاف:" حتى لو كانت العملية مؤلمة جداً وحتى لو كانت الأشد التي نقوم بها فإننا لسنا مستعدين لاستمرار هذا الواقع"، وفق ادعائه.

ويطالب مسؤولو الاحتلال بوقف الطائرات الورقية والبالونات المشتعلة التي يطلقها فلسطينيون من قطاع غزة باتجاه جنوبي فلسطين المحتلة عام 48م .

ولم تنجح تكنولوجيا الاحتلال ، في وقف هذه الطائرات التي تسببت في إحراق آلاف الدونمات من الحقول والغابات في جنوبي فلسطين المحتلة خلال الأشهر الثلاث الماضية.