إقرأ المزيد


​عبر موقع إلكتروني وتطبيق ذكي

لميس.. شابةٌ تجمع الكوادر الطبية في بوتقة واحدة

لميس الغول
غزة - عبد الرحمن الطهراوي

تكرس الشابة لميس الغول (23 عاما) جلّ وقتها اليومي في تجهيز ومتابعة إطلاق أول منظومة طبية متكاملة تجمع الأطباء والممرضين ومراكز التحاليل المخبري والصيدليات ومختلف أركان العملية الصحية في بوتقة واحدة داخل قطاع غزة.

ولعل وقوع عائلة الغول صيف عام 2014 بالحيرة أثناء البحث عن طبيبٍ مختص يتابع حالة أحد أطفال العائلة من ذوي الاحتياجات الخاصة، دفع بالشابة لميس إلى البحث عن حل لمشكلة عدم وجود جهة مختصة تقدم المعلومات الوافية عن الكادر الطبي المحلي.

وترتكز فكرة المنظومة المتكاملة، التي تعد الأولى من نوعها، على موقع إلكتروني مدعم بتطبيق ذكي متخصص يقدم فهرسة شاملة للأطباء والعيادات الطبية، والممرضين، وأخصائيي العلاج الفيزيائي، إلى جانب الصيدليات، وشركات الأدوية والمعدات الطبية العاملة في غزة.

رعاية متكاملة

وقالت الغول، الحاصلة على شهادة البكالوريوس في الإدارة الصحية قبل عامين، إن الموقع والتطبيق الذكي الذي حمل عنوان h"_Care" سيربط الجهات سابقة الذكر بالمستخدم أينما كان في قطاع غزة بطريقة سهلة ومرنة تضمن له الحصول على الرعاية الصحية.

وتضيف الغول في حديث لصحيفة "فلسطين" :"سيقدم h"_Care" للمستخدمين العديد من الخدمات والنصائح بهدف الوصول إلى مستوى صحي أفضل بأقل وقت وجهد ممكن، وإلى جانب ذلك يسعى إلى كسر حاجز الرهبة بينهم وبين الأطباء.

وقع الاختيار على "Care Health" المختصر بـ "Care-H" كعنوان رئيسي للمشروع الريادي للتأكيد على الخدمة الأساسية الذي سيقدم الموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي المتمثلة بالرعاية الصحية المتكاملة.

وتنتقل الغول للحديث عن مميزات المشروع، موضحة: "سيتوفر في التطبيق خاصة التذكير بمواعيد تناول الجرعات الدوائية على هيئة إشعارات فورية تظهر على هواتفهم النقالة في أوقات مبرمجة مسبقاً، وكذلك يتميز التطبيق بإمكانية العمل والاستفادة من خدماته المتنوعة في حال انقطاع خدمة الإنترنت".

ووفق خريجة جامعة القدس المفتوحة فإن h"_Care" سيتميز باستخدامه لخاصية GPS كي يتمكن المستخدم من تحديد أماكن العيادات والمنشآت الصحية بأنواعها في أسرع وقت، وأيضاً سيتميز التطبيق بتقديم خدماته بصورة مجانية للأفراد.

قبول الفكرة

ويستهدف المشروع، الذي بلغت تكلفته التأسيسية قرابة خمسة آلاف دولار للكوادر الطبية بمختلف تشكيلاتها وأفراد المجتمع من جميع الفئات المجتمعية والعمرية، في حين احتاج المشروع لقرابة التسعة أشهر من أجل تجهيز النموذج الأولي للعمل.

"وهل حظيت فكرة المشروع بقبول لدى الفئات المستهدفة؟" تجيب: "بالطبع، بدايةً لدى الفئة المحلية كون أن الموقع المقرون بتطبيق يوفر الوقت والجهد على أفراد المجتمع، وأيضاً نالت الفكرة قبول الكادر الطبي حيث تسهل عمليات الحجز المسبق بالإضافة إلى توفير أساليب دعائية مناسبة لهم".

وأشارت الغول إلى أن فكرة المشروع يجري عليها خلال الوقت الجاري عمليات تقييم لمعالجة الأخطاء والأخذ بآراء الفئات المستهدفة بالنظام من ناحية سهولة الاستخدام والجوانب التقنية، موضحةً أن التطبيق سيتوفر قريباً على المتاجر الإلكترونية لكي يتمكن المستخدمون من تحميله.

وواجهت صاحبة فكرة h"_Care" بعض المعيقات خلال فترة التجهيز لإطلاق المشروع كونه يسعى لتغيير ثقافة مجتمعية سائدة بالمراحل الأولى، قائلةً: "أعلم أن الأمر صعب ولكنه ليس بالمستحيل، فالثورة التكنولوجية الهائلة تتطلب من الجميع الاستفادة منها وتسخيرها بطريقة مفيدة تخدم حياة الإنسان وصحته".

وتسعى الغول، التي اعتمدت على حاضنة "يوكاس" في الحصول على التدريب والدعم المالي المطلوب لإنتاج فكرتها الريادية، إلى توسيع دائرة الفئات المستهدفة لتشمل جميع مدن الضفة الغربية المحتلة خلال المراحل التطويرية القادمة إلى جانب العمل على إنشاء تأمين صحي يحتوي على ملف طبي موحد لكل فرد فلسطيني.

تحرير صحفي: هديل عطا الله