​لماذا هاتف شيخ الأزهر عائلة شحيبر من غزة؟

غزة/ صفاء عاشور:

حالة من التوتر والقلق سادت منزل عائلة الطالبة سها أسعد شحيبر، ترقبا لإعلان نتائج الثانوية العامة في المعاهد الأزهرية في قطاع غزة التابعة لجمهورية مصر العربية والأزهر الشريف هناك.

طالبة الأزهر رجحت إعلان نتائج الثانوية الأحد أو الاثنين من الأسبوع الجاري، إلا أن هاتف منزلها رن جرسه، مساء السبت، لتُفاجَأ العائلة جميعها بأن المتصل شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، ليقدم التهنئة بتفوق سها، وفوزها بالمرتبة الأولى في امتحانات الثانوية العامة - الفرع العلمي.

وأوجزت الطالبة المتفوقة تلك اللحظات: "رن هاتف المنزل فردت أختي الكبيرة، وتفاجأت بأن شيخ الأزهر الشريف يحدثها.. حالة من الإرباك سادت أجواء المنزل للحظات، لتنقلب بعدها فرحة كبيرة بعد تهنئة الشيخ الطيب بمعدلها 89,3%".

شيخ الأزهر الذي عبر عن فخره بنتيجة شحيبر أبدى استعداد جمهورية مصر لاستقبالها لدراسة "أي تخصص"، لكن ابنة غزة تتمنى دراسة الطب في جامعات القطاع.

وتقول لـصحيفة "فلسطين": "إذا لم يكن هناك إمكانية في جامعات غزة، فسأسافر إلى مصر للاستفادة من المنحة التي قدمها الأزهر الشريف لدراسة الطب".

وتشير إلى أن دراسة التخصص العلمي في المعاهد الأزهرية ليس بالأمر السهل، فبالإضافة إلى المواد الدراسية المعتمدة من وزارة التربية والتعليم، هناك مواد أخرى كالفقه، والحديث، والقرآن وتفسيره.

وتؤكد أن هذه "المواد الدراسية المتعددة" تحتاج لوقت إضافي لدراستها، وهو أمر صعب في ظل أزمة الكهرباء وانقطاعها ساعات طويلة.

وكان شيخ الأزهر أحمد الطيب هاتف أوائل الثانوية العامة الأزهرية 2019 في مختلف الفروع العلمية والأدبية، مهنئا إياهم بالنجاح والتفوق.

وحث الطيب جميع الطلبة على مواصلة النجاح والتفوق، وطاعة الوالدين وبرهما والابتعاد عن أصدقاء السوء، وعدم الإهمال وإضاعة الوقت في المرحلة الجامعية التي تعد مهمة للجميع من أجل الانتقال إلى العمل.