​للفتيات فقط.. مشاعل الفن فرقة شبابية

كثير من الفتيات تعيق الظروف الاقتصادية نشر مواهبهن
غزة/ صفاء عاشور:

من سن أربع سنوات حتى منتصف العشرينات هذه هي أعمار الفتيات المنضمات إلى فرقة مشاعل الفن، التي أسست قبل عام في قطاع غزة، فرقة تقتصر على الفتيات اللواتي يتمتعن بأي موهبة: الغناء، أو الشعر، أو الدبكة، أو الرسم، أو غيرها من المواهب.

حيدر العف (شاب في العشرينات من العمر) أسس فرقة مشاعل الفن بداية عام 2018م، وكان يهدف إلى تجميع مواهب الفتيات: شعر، أو نشيد، أو دبكة، أو رسم، حتى يطورن منها في الظروف الصعبة التي تعيش فيها هذه الفئة من طمس للمواهب وعدم قدرة على إبرازها.

وقال في حديث إلى "فلسطين": "كثير من الفتيات تعيق الظروف الاقتصادية نشر مواهبهن، خاصة إذا أردن تسجيل مقاطع صوتية لهن أو عمل "مونتاج" لمواهبهن"، متابعًا: "لذلك ارتأيت مساعدتهن بالتواصل مع عدد من الجهات الفنية والإذاعات، التي يمكن أن تسجل مواهبهن وتنشرها".

وبين العف أن رغبته في نشر هذه المواهب دفعته إلى تأسيس الفريق، وجمع الشابات الموهوبات، وتطوير مواهبهن ومساعدتهن، مع أن الفريق حتى الآن لا يتلقى دعمًا من أي طرف، ولم يتكفل أي جانب أو مؤسسة أو جمعية بدعمه.

واستدرك: "لكن الفريق لم يقف عند هذه المعيقات، ونفذ العديد من النشاطات التي أضافته أكثر من إذاعة للحديث عنها، وشارك عدد من المواهب فيه في المسابقات الدولية، وحصلن فيها على المراكز الأولى والثانية".

وأشار إلى فوز حنين الحاج أحمد بالمركز الأول في إلقاء الشعر ببرنامج دنيا الأطفال الذي تبثه إذاعة الرأي، وشارك الفريق بالتعاون مع جمعية الأيادي البيضاء في فعالية باستراحة الشاليهات.

ولفت العف إلى وجود إقبال كبير من الفتيات على المشاركة في الفريق، خاصة مع ازدياد ثقة الأهل فيه، بعد معرفتهم أن الفريق مقتصر على الفتيات فقط ويمنع فيه الاختلاط، وأيضًا تحضر الأمهات مع بناتهن للاطلاع على مواهب الفتيات المشاركات في الفريق.

وبخصوص الإمكانات المتوافرة للفريق بين أنها ليست كافية، لكن لدى الفريق همة لأن يصعد ويتطور بها، مشيرًا إلى أن الفريق يضم عددًا من المصورين، منهم المصور حسن المصري، والمصور أحمد دلول، والمنتج محمد معروف.

وذكر العف أن تسجيل المقاطع الصوتية للأناشيد أو الشعر في الإذاعات، مؤكدًا أن الفريق يضم الكثير من المواهب الشابة التي لديها القدرة على المشاركة في أي فعالية دون خوف أو تردد، إلا أن ما ينقصهن هو الدعم.

ودعا الجمعيات الفنية المهتمة بالمواهب الشبابية -خاصة المتعلقة بالفتيات- إلى مساعدة الفريق ودعمه لإبراز مواهب الكثير من الفتيات، وجعلهن قادرات على الاستمرار في العطاء، وتطوير مواهبهن وإبرازها للعالم كله، وإثبات جدارتهن وقوتهن.