إقرأ المزيد


"للأقصى رباطي".. معرض فني وتراثي في رفح

جانب من المعرض
رفح - ربيع أبو نقيرة

نظمت جمعية الوفاق للتنمية الشبابية بالتعاون مع ملتقى القدس أمانتي، معرضا تراثيا وفنيا في محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

وحمل المعرض اسم "للأقصى رباطي- الأرض والمسرى والأسرى حكاية شعب"، تأكيدا على الحق الفلسطيني ورفضا لكل سياسات الطمس والتهويد التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي, وترسيخاً لرمزية القضية الفلسطينية التي عنوانها القدس.

وتصدر واجهة الحضور قادة مؤسسات ولفيف من رجال العشائر والوجهاء، بمشاركة النائب الدكتور أحمد أبو حلبية والقيادي في حركة حماس الدكتور خالد أبو ندى.

وتخلل المعرض الذي استمر لثلاثة أيام من 22مايو حتى 24 مايو 2017، كلمات خطابية وفقرات تراثية جسدت النكبات التي عايشها الفلسطينيون طيلة العقود الماضية، وعرض صور ولافتات توضح معالم المسجد الأقصى ومدينة القدس.

وقال النائب أبو حلبية في حديثه لـ"فلسطين أون لاين": "موجودون هنا باسم مؤسسة القدس الدولية ولجنة القدس والأقصى في المجلس التشريعي الفلسطيني من أجل المشاركة في ملتقى القدس أمانتي وافتتاح معرض الأرض والأسرى والمسرى".

وتابع: "المعرض يأتي في إطار التنويه والتذكير بأهمية القضايا الثلاث التي تعد أساس القضية الفلسطينية، ومن أجل الدفاع عنها وتوضيح حقنا الديني والتاريخي فيها والتأكيد عليه".

بدوره، أوضح أبو ندى في حديثه لـ"فلسطين أون لاين" أن "المعرض يؤكد على رسالة واضحة أن القدس لن تغيب عن وعي الأمة وستبقى متجذرة تسقيها آيات الله تبارك وتعالى في وعينا".

وتابع: "نحن على يقين بموعود الله تعالى بأن المعركة ستبقى محتدمة بيننا وبين عدونا، وإننا لن نتنازل عن القدس والأقصى، حتى التحرير".

ولفت أبو ندى إلى أن قضية الأسرى مركزية لشعبنا الفلسطيني وتمثل الاهتمام الأول لكل فصائل العمل الوطني وخاصة حماس، قائلا: "لا يخفى على أحد الجهود المباركة التي قامت بها حماس وكتائبها المظفرة لتحرير الأسرى في وفاء الأحرار، وقد وعدت كتائب القسام وستوفي بوعدها في إنجاز صفقة وفاء الأحرار 2".

وأضاف: "نتابع ببالغ الاهتمام ما يحدث من إضرابات في معركة الأمعاء الخاوية، وما يفعله المحتل المجرم الذي يحارب الأسرى في أبسط تفاصيل حياتهم، ونقول صبرا لأسرانا، سننتصر بإذن الله".

تحرير إلكتروني: