لجنة دولية: تشديد الحصار يؤكد حاجة غزة للتضامن الدولي

صورة تعبيرية
لندن- فلسطين أون لاين

قالت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، إن تشديد الحصار الإسرائيلي على القطاع وإغلاق المعابر يؤكد الحاجة الملحة إلى تفعيل التضامن الدولي مع غزة بكل الوسائل والسبل السلمية المتاحة.

وأضافت اللجنة، في بيان، اليوم، أن الإجراءات الإسرائيلية المستمرة ضد القطاع تعزز أهمية سفن التضامن مع غزة، ومساعي كسر الحصار التي يجب أن تستمر وتأخذ أشكالا عدة.

وأكدت أن الحراك الشعبي مُتصاعد باعتبار ذلك واجبًا إنسانيًا، ويتصاعد إصرار المتضامنين وشعورهم بالمسئولية بضرورة أن يكون للشعب الفلسطيني كامل الحرية بالحياة الكريمة والتنقل من وإلى وطنهم.

وشددت على ضرورة أن تقوم الحكومات بواجبها تجاه غزة وأن تلاحق الاحتلال وقادته وجنوده وجلب مجرمي الحرب الإسرائيليين للعدالة الدولية.

وذكر رئيس اللجنة الدولية زاهر بيراوي أن التضامن الدولي مع غزة من شأنه أن يشكل عاملاً ضاغطاً على حكومة الاحتلال لتغيير مواقفها تجاه غزة التي تتعرض لحصار بري وبحري وجوي غير قانوني وغير أخلاقي منذ 12 عاما.

وشدد بيراوي على أن الواقع الإنساني في غزة دخل مرحلة جديدة غاية في الخطورة، حيث أعاد الاحتلال الحصار إلى مربعه الأول بإغلاق المعابر ومنع دخول المستلزمات الأساسية والمواد الخام ومواد البناء والأدوية وغيرها من المستلزمات.

وأعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار أن سفن كسر الحصار التي انطلقت منتصف شهر مايو الماضي من شمال أوروبا تحت شعار "لأجل مستقبل عادل لفلسطين"، انطلقت، اليوم، من ميناء "باليرمو" في جزيرة صقلية الإيطالية في الجزء الأخير من رحلتها باتجاه غزة.

وأكدت اللجنة أن هذه الرحلة محاولة جديدة لكسر الحصار المفروض على غزة، وللتأكيد على حق الفلسطينيين بحرية الحركة من وإلى وطنهم.