إقرأ المزيد


​لحياة زوجية بلا مشاكل حدد علاقتك مع أهلك

غزة - مريم الشوبكي

التدخل في حياة الزوجين الخاصة تكون سببا في افتعال المشاكل والكدر في حياتهما، وربما تدفعهم إلى الفراق واحداث الطلاق، وأشدها ضررا تدخل أهل الزوج في حياة ابنهما وهم لا يعتبرون ذلك إلا خوفا عليه أو أن ذلك من حقهم.

فكيف يمكن أن يكون الزوج حكيما في وضع حدود لحياته الخاصة، ويوصل تلك الرسالة بطريقة غير مباشرة وغير فظة لأهله بأنه بات شخصا مسئولا مستقلا له حياته المستقلة عنه بعد زواجه، ليضمن راحة البال والحفاظ على استقرار حياته الأسرية؟!.

مهارات شخصية

بين الأخصائي النفسي والاجتماعي زهير ملاخة أن منع الآخرين من التدخل في الزوج الخاصة، تعود إلى رؤية الإنسان عن ذاته، وثقته بذاته، وقدرته على تنظيم حياته، وتحديد أهدافه، والامكانيات العقلية والمهارات الشخصية والصفات والطبائع التي تحدد من قبول الشخص التدخل في حياته أم لا.

وأوضح ملاخة لـ"فلسطين" أنه عند حدوث تدخل من الأهل على الزوج اتخاذ أسلوب لين الحديث بنفس الوقت الحفاظ على أسرار بيته، وعليه أن يحدد دائرة التدخل العائلية، لكن دون صدام مع العائلة مع مراعاة مشاعرهم.

وأشار إلى أن منع الأهل من التدخل في حياة ابنهم جملة واحدة، يولد الكره ويوتر العلاقة مع ابنهم وزوجته.

بعض الأزواج حينما تحدث مشكلة بين زوجته وأهله، يكون سلبيا برده "لا تدخلني في مشاكلك مع أهلي"، التعامل الصحيح في هذا الموقف، أكد أن الزوج يجب أن يكون الزوج مسئول اتجاه زوجته أو أهله دون فرض قيود.

الثرثرة الزائدة

وأشار ملاخة إلى أن الانفتاح والعفوية الزائدة من الزوجة عند تعاملها مع أهلها زوجها قد تحدث مشاكل وعلى الزوج هنا أن يوجه زوجته لسلوك الصحيح، وعلى الجانب الآخر أن يكون ايجابي مع أهله.

ولفت إلى أن الثرثرة الزائدة مع الأهل تجعل الأهل يتجرؤون على التدخل في حياة ابنهم، لذا عليه أن يحدد شكل حديثه معهم واشراكهم في مواضيع معينة، وأن يقتصب في الحديث معهم قدر الإمكان.

ونوه ملاخة إلى أن تصرفات الزوج توحي للآخر باستقلاليته في بيته، من خلال تحديد مواعيد معينة في زيارة أهله، ولا يسمح لنفسه التدخل في شئون الآخرين، والتوقف عن توجيه الاسئلة الزائدة حتى لا تجعل الطرف الآخر يتجرأ ويقوم هو بتوجيه الأسئلة.

وأرجع سبب تدخل الأخل في حياة ابنهم الخاصة هي غيرة الأم من الكنة مثلاـ أو تشعر أن السلطة الوالدية يجب أن تكون حاضرة، أو دواعي الخوف على ابنها، أو طبيعة العائلة وطبيعة شخصية الأب والأم.

ولفت الأخصائي النفسي أن الحوار الهادئ مع الأهل هو التصرف الأمثل عند محاولتهم التدخل أو حدوث أي مشكلة مع أهله، وأن يتحدث مع أهله بأنه يتحمل مسئولية ما حدث، وفي حال حدوث مشكلة عليهم التوجه إليه لحلها وليس التصادم مع زوجته.

مواضيع متعلقة: