لاجئ سوري وابنه.. بدء دفن أول ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا

نجل خالد يودع أباه بالدعاء خلال مراسم الدفن في كرايست تشيرتش (رويترز)

شُيع اليوم الأربعاء أول جثمانيْن لضحايا مذبحة كرايست تشيرتش، وهما للاجئ السوري خالد مصطفى البالغ من العمر 44 عاما، ونجله الأكبر حمزة البالغ 16 عاما.

وكان مصطفى قد لجأ مع عائلته إلى نيوزيلندا العام الماضي هربا من النزاع في سوريا، قبل أن يتحوّل أملهم بحياة آمنة إلى مأساة.

وفي حديثها عن المأساة التي تعيشها عائلة مصطفى، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن "أعجز عن التعبير عن مدى شعوري بالإحباط لقدوم (هذه) العائلة إلى هنا طلبا للجوء ولملاذ آمن"، مضيفة "كان يجب أن يكونوا آمنين هنا".

وكان حمزة اتّصل عند بدء الاعتداء مذعورا بوالدته التي قالت لموقع إعلامي إلكتروني نيوزيلندي "ثم سمعت إطلاق نار وصراخه، وبعدها لم أسمع صوته مجددا".

ولخالد زوجة وابنة وابن يدعى زيد يبلغ 13 عاما جرح في الاعتداء. وفي مشهد مؤثر رفع زيد -جالسا على كرسي نقال- يديه لأداء الصلاة على روح والده وشقيقه، محاطا بحشد من المشيّعين.