إقرأ المزيد


​كوريا الجنوبية تقلص آمال سوريا في تصفيات المونديال

سيول - (أ ف ب)

قلص منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم آمال نظيره السوري بفوزه عليه 1- صفر، الثلاثاء 29-3-2017، في سيول في الجولة السابعة من منافسات المجموعة الأولى في الدور الثالث الحاسم من تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا.

وسجل جيونغ-هو هونغ (4) الهدف فارتفع رصيد كوريا الجنوبية إلى 13 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف إيران التي تستضيف لاحقا الصين في طهران، فيما وقف رصيد سوريا عند 8 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف أوزبكستان التي تستضيف بدورها قطر (4 نقاط).

ويتأهل أول وثاني المجموعة مباشرة إلى روسيا، فيما يخوض صاحب المركز الثالث ملحقا من ذهاب واياب مع ثالث المجموعة الثانية على أن يخوض الفائز في مجموع المباراتين ملحقا دوليا مع رابع اتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وحققت كوريا الجنوبية فوزها الخامس على سوريا مقابل أربع هزائم وتعادلين آخرهما في ذهاب التصفيات الحالية (صفر-صفر).

على ملعب "كأس العالم" في العاصمة سيول، بكرت كوريا الجنوبية الجريحة نتيجة خسارتها في الجولة السابقة أمام الصين (صفر-1)، في التسجيل بعد ركنية وعدم تفاهم بين المدافعين هادي المصري وعلاء الشبلي اللذين غابا عن المباراة الماضية ضد أوزبكستان (1-صفر)، فارتدت الكرة قصيرة إلى المدافع هونغ الذي تابعها قوية على يسار الحارس إبراهيم عالمية (4).

ولبى الهدف المبكر طموحات المدرب الألماني لكوريا أولي شتيليكه الذي كان يعلم أنه كلما تأخر رجاله في التسجيل كلما ازدادت ثقة "نسور قاسيون" الذين يخوضون التصفيات بأسلوب دفاعي بحت نظرا لضعف الاستعدادات وخوض مباريتهم البيتية خارج أرضهم بسبب الأوضاع الأمنية في بلادهم.

وسيطر أصحاب الأرض تماما على المجريات، وطار عالمة لكرة سددها بقوة المدافع هيون-سوو جانغ القادم من الخلف وغير المراقب، وسيطر عليها (14)، وتدخل الدفاع أكثر من مرة وأبعد الخطر.

وتغيرت وتيرة الأداء السوري مع الاندفاع أكثر نحو الهجوم، وأهدر الشبلي، بديل عمرو ميداني الموقوف، فرصة ثمينة لإدراك التعادل بمتابعة الكرة متسرعا فوق العارضة (30)، وسدد فهد اليوسف كرة زاحفة بعيدة سيطر عليها الحارس الكوري (36).

وفي الشوط الثاني، جارى المنتخب السوري الذي يعتمد على الروح المعنوية والقوة البدنية على حساب المستوى، منافسه الكوري، وتحامت الكرة في المنطقة الكورية وكثرت الدربكات لكن الجهود لم تثمر قبل أن يدفع المدرب أيمن الحكيم بفراس الخطيب بدلا من فهد اليوسف (56).

ووقف الحظ إلى جانب السوريين اثر ركلة حرة ومتابعة رأسية من سونغ-يوينغ كي انحرفت قليلا عن القائم الايمن (58)، وكادت الغفلة الدفاعية المشتركة بين الشبلي وأحمد الصالح تسفر عن هدف كوري ثان لولا تدخل الحارس عالمة (63).

ومالت الكفة مجددا لصاح كوريا، وتدخل عالمة مرتين متتاليتين لانقاذ الموقف (67)، واستقرت لولبية الصالح البعيدة في أحضان سيونغ-غيو كيم (68)، وانفرد الخطيب وسدد من مسافة قريبة جدا بالحارس (69)، وخطف الأخير الكرة من أمام محمود المواس (70).

وأنقذ عالمة مرماه مرة جديدة (79)، ثم سد الزاوية امام قائد كوريا وحول كرته القوية جدا إلى ركنية (84)، وأصاب الخطيب العارضة في الوقت بدل الضائع في فرصة بالغة الخطورة كانت كفيلة بمنح سوريا نقطة التعادل (90+1).