​كوهين يقدم بالوثائق شهادة تدين ترامب

واشنطن/ وكالات:

قدم مايكل كوهين المحامي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب شهادته أمام مجلس النواب، حيث أقر بالكذب وانتهاك القوانين وإجراءات تمويل الحملات الانتخابية بتوجيه من ترامب نفسه، واصفا إياه بـ"العنصري والمخادع والمحتال".

وأعرب كوهين أمام لجنة الإشراف والإصلاح بمجلس النواب عن أسفه على ولائه السابق للرئيس الأميركي، قائلا "أشعر بالخجل لأنني شاركت في التغطية على تصرفات ترامب غير المشروعة بدلا من الاستماع إلى ضميري".

وأكد كوهين أنه كان شاهدا على مكالمة هاتفية بين ترامب ومستشاره السابق روجر ستون تكشف تواصل ستون ومؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج، وأن ترامب كان على علم مسبق بخطة ويكيليكس لتسريب رسائل بريد إلكتروني محرجة لمنافسته في الانتخابات هيلاري كلينتون.

واعترف كوهين -الذي حكم عليه بالسجن بعد إدانته بجرائم يتعلق بعضها بعمله مع ترامب- أنه انتهك قوانين تمويل الحملات الانتخابية بتوجيهات من ترامب نفسه، وأنه قدم للكونغرس شهادة كاذبة بشأن مشروع برج ترامب في موسكو بعلم من الرئيس أيضا.

كما كشف كوهين أن ترامب أمره بدفع 130 ألف دولار لممثلة أفلام إباحية للسكوت عن علاقتها بالرئيس، في انتهاك لقوانين تمويل الحملات الانتخابية. كما عرض شيكا بتوقيع ترامب منحه له كي يغطي جزءا من المبلغ الممنوح لها.

وقال إن ترامب وصفني بـ"الواشي" لمنعي من قول الحقيقة، موضحا أن إقراره بأنه مذنب في شهادته سابقا هي خطوة منه من أجل أن يفهم الأميركيون شخصية الرئيس.

من جانبه، كتب ترامب على تويتر الأربعاء أن محاميه السابق مايكل كوهين يكذب بهدف خفض مدة سجنه.

وفي سياق مواز، قررت المحكمة العليا في مانهاتن بولاية نيويورك شطب كوهين من نقابة المحامين ومنعه من مزاولة المهنة، وفقا لقرار صدر عن المحكمة.