​تتوسط ميناء غزة

"خيرنا في كبارنا".. جدارية فنية تتضمن رسائل إنسانية تجاه المسنين

غزة - عبد الرحمن الطهراوي

توسطت ثلاثة مشاهد رئيسية تؤكد مضامين إنسانية وأخلاقية تجاه المسنين والمسؤولية الاجتماعية حولهم، لوحة جدارية افتتحها، أمس، مركز الوفاء لرعاية المسنين في ميناء غزة، وذلك ضمن حملة "برهم واجب علينا" التي أطلقها المركز أخيرا.

وتضمن المشهد الأول طفلين يساعدان مسنة في السير، أما الثاني فيصور لحظة زيارة شاب لأحد كبار السن، والثالث لشاب يقبل يد رجل بلغ من الكبر عتيا.

وشارك في إعداد الجدارية التي حملت عنوان "خيرنا في كبارنا" ثلاثة فنانين تشكيليين على مدار أربع ساعات متواصلة، بينما جاء طول مساحة العمل ستة أمتار بعرض أربعة أمتار.

وقال مدير مركز الوفاء بسمان العشي، إن عناصر الجدارية الفنية تظهر تلاحم مختلف الفئات المجتمعة من صغار وكبار ونساء ورجال مع كبار السن، مبينا أن حملة برهم واجب علينا بدأت في شهر رمضان وستستمر حتى نهاية العام.

وأضاف العشي لصحيفة "فلسطين": "مساعدة كبار السن واجب ديني ومجتمعي وأخلاقي يتشارك في تأديته الجميع دون تمييز.. فالأمة التي لا تعتني بكبارها تفتقد خير كثير"، مشيرا إلى أنه سيجري لاحقا نقل الجدارية ونصبها في ساحة مركز الوفاء للمسنين في مدينة الزهراء بغزة.

بينما ذكر الفنان أيمن الحصري الذي شارك في إعداد الجدارية أن المشاهد الثلاثة التي تضمنها العمل الفني تكمل بعضها البعض،

وأوضح الحصري لصحيفة "فلسطين" أن الجدارية ضمت كذلك مشهد لجدع شجرة كبيرة في دلالة إلى رمزية كبار السن ودورهم الأساسي في الحياة، ومن خلف الجدع ظهر علم فلسطيني في إشارة إلى أن رعاية المسنين بمثابة واجب وطني جامع.

وأكد الحصري أن الوسائل الفنية المتعددة تلعب دورا أساسيا في ايصال الرسائل التي تؤكد على مكانة المسنين بما يعزز روح التضامن المجتمعي معهم، مبينا أنه شارك في إعداد الجدارية برفقة الفنانين التشكلين وائل زيادة وحمادة القبط.