​كحيل: نسعى لتنظيم معرض في غزة يستقطب 400 مستثمر ومقاول عربي

صورة أرشيفية
غزة/ نبيل سنونو:

قال رئيس اتحاد المقاولين في قطاع غزة أسامة كحيل: إن الاتحاد يسعى إلى تنظيم مؤتمر ومعرض في غزة يستقطب 400 مستثمر ومقاول من الدول العربية، في حدث وصفه بالأول من نوعه.

جاء ذلك خلال زيارة كحيل مقر صحيفة "فلسطين" وسط مدينة غزة أول من أمس على رأس وفد من الاتحاد يضم عضو مجلس إدارته هاشم سكيك وعددا من كوادر دائرة العلاقات العامة، بينما كان في استقبال الوفد رئيس مجلس إدارة الصحيفة عماد الإفرنجي ومدير التحرير مفيد أبو شمالة والمدير المالي والإداري هيثم السك ولفيف من الصحفيين.

وتحدث كحيل عن قطع شوط مهم في موضوع تصدير صناعة الإنشاءات، مبينا أن الشركات الغزية التي عملت خلال 18 عاما الماضية قادرة على العمل في أي مكان في العالم وقد تراكمت لديها الخبرات في مجالات متعددة منها البنى التحتية.

وأضاف: برغم القدرات المالية الضعيفة للشركات الفلسطينية فإن قدراتها الفنية والتنفيذية عالية جدا وهناك إمكانية لتصدير الصناعات.

وذكر كحيل، أن الاتحاد نظم مؤتمرا لإعادة إعمار غزة بعد الحرب العدوانية على قطاع غزة نهاية 2008 وبداية 2009 في المملكة الأردنية الهاشمية حضرته 800 شخصية وغطت الشركات الفلسطينية آنذاك 30% من أرض المعارض هناك.

وأوضح أن الاتحاد اصطحب حينئذ أكثر من 100 شخصية عاملة في المؤسسات العربية والدولية وأكثر من 100 مقاول من غزة وعدد مماثل من الضفة الغربية والآخرون كانوا من الأردن وبعض الدول العربية.

وبيّن كحيل أن غزة تتوافر فيها الخبرات التي يجب استثمارها.

وأشار إلى هدف يحقق مصلحة وطنية يتمثل في تشغيل ما لا يقل عن 30% من نسبة الخريجين والعاطلين عن العمل الذين قدر عددهم بـ250 ألفًا.

في غضون ذلك كرّم رئيس اتحاد المقاولين في القطاع صحيفة "فلسطين"، معربا عن سعادته بالتقائه بالوجوه الإعلامية المميزة في الصحيفة التي تعمل في ظروف صعبة واستثنائية وقد استشهد زميلان من طاقمها.

وقال كحيل: العلاقة بيننا وبين الإعلام عامة وصحيفة "فلسطين" خاصة هي علاقة تكاملية وشراكة في المصلحة العليا للوطن، مضيفا: ليس فقط الصحفيون الذين يدفعون الثمن بل المقاولون أيضًا دفعوا أثمانا كثيرة كباقي أبناء الشعب الفلسطيني.


مؤسسة إعلامية متكاملة

من جهته رحب الإفرنجي برئيس اتحاد المقاولين والوفد المرافق، معربا عن سعادته بهذه الزيارة.

وهنّأ رئيس مجلس إدارة صحيفة "فلسطين"، كحيل بفوزه في انتخابات اتحاد المقاولين الفلسطينيين، متمنيا له التوفيق في خدمة الوطن.

واستعرض الإفرنجي مسيرة صحيفة "فلسطين"، مبينا أن فكرة تأسيسها نبعت منذ 2004، وبدأ العمل آنذاك في أعداد تجريبية بهدف التقييم، وصدرت في الثالث من مايو/أيار 2007 تزامنا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأوضح أن قطاع غزة عانى منذ القدم من عدم وجود صحيفة يومية تصدر فيه، مشيرا إلى منع الاحتلال دخول ورق الصحف والمطابع إلى القطاع.

وأشاد بعزم الشباب في الصحيفة منذ نشأتها ما جعلها على قدر من المسؤولية، لافتا إلى استشهاد المحرر الاقتصادي في صحيفة "فلسطين" سليمان العشي ومسؤول التوزيع فيها محمد عبدو، عام 2007، لكن هذه الدماء لم توقف الصحيفة مطلقا، بل إنها استمرت في نهج عملها الوطني والإعلام المسؤول.

وذكر الإفرنجي أن من مزايا الصحيفة أنها تمثل مؤسسة إعلامية بالمعنى المتكامل.

وبيّن أن مركز فلسطين للتدريب والتطوير الإعلامي التابع للصحيفة يهتم بتنمية وتطوير قدرات الصحفيين داخل المؤسسة وخارجها، في حين يزور موقع الصحيفة الإلكتروني "فلسطين أون لاين" الملايين شهريا، إضافة إلى منصاتها في مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها فيسبوك وتويتر.

وأشار الإفرنجي، إلى أن طاقم الصحيفة يتميز بدرجاته العلمية بما في ذلك الدراسات العليا الماجستير، وأيضًا بحصوله على جوائز متعددة عالمية وعربية ومحلية، كما تتميز الصحيفة بوجود عنصر نسائي فاعل ومؤثر ومنتج فيها، ومن ذلك تولي سيدة منصب سكرتير التحرير وهي الزميلة الصحفية سمر شاهين.

وتابع الإفرنجي: إن هذه النجاحات هي بجهود الشباب العاملين في الصحيفة، ومن خلفهم مجلس الإدارة الذي يتابع تفاصيل التفاصيل.

وأطلع الإفرنجي الوفد على الملاحق والملفات التي تصدرها الصحيفة، ومنها ملف الأحد الذي يتناول قضايا تهمّ الشعب الفلسطيني، وملف الأربعاء الرياضي، وملف يصدر كل يوم جمعة يهتم بالعائلة، والملفات الاقتصادية، فضلا عن إصدارها "بوسترات" في مناسبات مختلفة.

وأكد أن الصحيفة تسير بخطى ثابتة، وتتعامل بمهنية وتنحاز إلى الحقيقة وحقوق الشعب الفلسطيني وثوابته.

من جهته رحب أبو شمالة بالوفد الزائر، مؤكدا أهمية هذا اللقاء في تطوير العلاقات بين الجانبين بالمجال الإعلامي وغيره.

بينما اقترح رئيس غرفة الأخبار في الصحيفة الزميل علي البطة تنظيم مؤتمر إعلامي اقتصادي ترعاه صحيفة "فلسطين" واتحاد المقاولين.

وكرّم كحيل والوفد المرافق له صحيفة "فلسطين" في نهاية الزيارة، مثمنا عملها الدؤوب وإضافاتها النوعية للإعلام الفلسطيني. وتسلم الإفرنجي درع التكريم، معربا عن تقديره وامتنانه.