خطيب الأقصى يدعو إلى شد الرحال والرباط في المسجد

القدس المحتلة- فلسطين أون لاين

دعا خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، المسلمين والفلسطينيين إلى شد الرحال والرباط الاثنين في المسجد؛ للتصدي لاقتحامات المستوطنين في ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

ووصف حسين، خلال خطبة الجمعة في المسجد، المخطط الإسرائيلي بحق تجمع "الخان الأحمر" شرقي القدس، بمثابة نكبة جديدة، مشيدا بصمود سكان التجمع وكافة المتضامنين معهم لدعم صمودهم وثباتهم.

وأدى نحو 20 ألف مصل الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، وسط تعزيزات عسكرية إسرائيلية مشددة في شوارع القدس المحتلة والبلدة القديمة وأزقتها وحواريها.

كما أشاد حسين بأهالي القدس وإحباطهم لمخطط البوابات الالكترونية (في الذكرى الأولى لهبة الأسباط) العام الماضي، ومقاومة أهالي القدس والداخل الفلسطيني المحتل لها، حتى انتصارهم وإزالتها.

وأشار إلى المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، وما يسمى "صفقة القرن"، التي رأى أنها "تحطمت على صخرة هذا الشعب المجاهد والمرابط"، مشددا على ضرورة الوحدة والوقوف صفا واحدا للدفاع عن حقوق شعبنا ومقدساتنا.

وأكد مفتي الديار الفلسطينية أن مصادقة الكنيست الإسرائيلي على قانون "يهودية الدولة" مؤامرة لتصفية القضية الفلسطينية عبر الصفقات المشبوهة.

وجدد استنكاره لاقتحام المستوطنين لساحات المسجد الأقصى، وقرارات حكومة الاحتلال المتطرفة بالسماح لوزرائها وأعضاء الكنيست باقتحام ساحاته.

ودعا خطيب الأقصى المسلمين إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك، والتصدي للمخططات الإسرائيلية، وتحمل كل شخص مسؤولية حماية القدس والمقدسات. معتبرا أن الدعوات الإسرائيلية لاستباحة الأقصى ضرب لكافة المواثيق الدولية.

وفي السياق، دعا نشطاء فلسطينيون، أهالي القدس والضفة الغربية والداخل المحتل وكل ما يتمكن من الوصول إلى المسجد الأقصى، للرباط فيه والتصدي لاقتحامات المستوطنين غدا الأحد.

ويأتي ذلك ردا على دعوات أطلقتها الجمعيات الاستيطانية والتي تضمنت حشد المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة، لإحياء ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل".

وحذر النشطاء من تصاعد أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى.

وتشير تقارير إسرائيلية إلى أن أعداد المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى منذ بداية عام 2018 شكلت رقماً قياسياً لم يسجل منذ عام 1967.