إقرأ المزيد


خسائر "هارفي" بتكساس تقدر بـ180 مليار دولار

واشنطن - فلسطين أون لاين

قال حاكم ولاية تكساس الأميركية غريغ أبوت إن الخسائر الشاملة الناجمة عن الإعصار هارفي في ولايته ربما تتراوح ما بين 150 مليار إلى 180 مليار دولار، وهو ما يزيد عشرين مرة عن حجم الأموال المبدئية التي طلبها الرئيس الأميركيدونالد ترمب الأسبوع الماضي من الكونغرس وقدرها 7.85 مليارات دولار.

وقال أبوت في مقابلة مع قناة فوكس نيوز الإخبارية إن المنطقة الجغرافية والسكان الذين تأثروا بهذا الإعصار المروع والفيضان أكبر بكثير من إعصار كاترينا الذي وقع عام 2005 وضرب مدينة نيوأورليانز، وتسبب بخسائر وصلت إلى 120 مليار دولار.

وتتزايد تقديرات تكاليف خسائر إعصار هارفي في الوقت الذي لا يزال فيه عشرات الآلاف من الأشخاص في ملاجئ، مع مواصلة مياه الفيضانات في الانحسار وبدء السكان العودة إلى منازلهم التي اجتاحتها الفيضانات.

وكان ترمب قد وقع السبت على إعلان معدل لاعتبار تكساس منطقة كوارث، وذلك للسماح للحكومة الأميركية بأن تتحمل أكبر قدر من الإنفاق على جهود الإغاثة.

وسبق أن اعتبر ترمب في تصريح له الثلاثاء الماضي أن أضرار إعصار هارفي تعد من بين الخسائر الأكثر تكلفة في تاريخ البلاد.

وتسبب الإعصار بوفاة نحو 50 شخصا، وأضرار مادية كبيرة، وتشريد أكثر من مليون في ولايتي تكساس ولويزيانابسبب الفيضانات وارتفاع مستوياتها بشكل غير مسبوق. وأصابت الأضرار أكثر من 100 ألف منزل، في حين احتمى 43500 شخص في ملاجئ، وتقدم أصحاب 436 ألف منزل بطلب مساعدة.

ولا يزال رجال الإنقاذ يمشطون المنطقة التي أصابها الإعصار بالمروحيات والمراكب بحثا عن أشخاص محاصرين في منازلهم الغارقة.

وكان أبوت قد نبه الجمعة الماضية إلى أن العودة للحياة الطبيعية ستتطلب أعواما، وقال إن نهوض تكساس من هذه الكارثة سيكون برنامجا على مدى أعوام.

تحرير إلكتروني: