"كهرباء القدس": خسائر سرقة الكهرباء 150 مليون شيكل سنويًا

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

قال رئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس هشام العمري إن سرقة التيار الكهربائي تكبد الشركة خسائر مادية تصل إلى 150 مليون شيكل لعدم السيطرة عليها من خلال القضاء بسبب عدم قيام القضاء الفلسطيني بتطبيق عقوبة سرقة التيار الكهربائي.

وأضاف العمري خلال مصادقة الهيئة العامة لشركة كهرباء محافظة القدس الخميس على التقريرين المالي والإداري للسنة المالية المنتهية للعام 2018 أن استمرار العمل بالقانون الأردني والذي يصل في حده الأعلى 15 دينار غرامة شجع على استفحال هذه الظاهرة، بالإضافة إلى عدم تمكن السلطة الفلسطينية من إيجاد آلية واضحة للتعامل مع المخيمات الفلسطينية والتي بلغ دينها غير المعوض به أي ليس من ضمن التعرفة أو شيء آخر بـ 400 مليون شيكل مع نهاية عام 2018.

وسجلت الشركة خسارة قدرها 68 مليون شيكل خلال العام 2018، بينما المجموع الكلي لتطبيقه وبأثر رجعي سجل خسارة كلية 143مليون شيكل كجزء أساسي من دين المخيمات.

وبين العمري أن استفحال ظاهرة سرقة التيار الكهربائي باتت أهم عائق يهدد استقرار واستمرار الشركة ووجودها في مدينة القدس، خاصة في المناطق التي هي خارج سيطرة السلطة الفلسطينية أو التي تقع في غلاف القدس وخاصة في مناطق "ب" و"ج".

وقال: "منذ أكثر من 20 عاماً ونحن ننظر بخطورة بالغة إلى هذا الخطر المحدق بالشركة التي استطاعت خلال عام 2018 تخفيض الفاقد ولو بنسبة ضئيلة من 22.8% إلى 22.65%.".

وعلى صعيد التعرفة الكهربائية أشار العمري إلى أن سلطة الطاقة الفلسطينية مع بداية عام 2018 في الوقت الذي ارتفع سعر الكهرباء من جانب الاحتلال الإسرائيلي، بتخفيض التعرفة من خلال تخفيض الفاقد في التعرفة من 21% إلى 17% دون تعويض الشركة عن هذا التخفيض، انعكس سلباً على ميزانية الشركة بخسارة تقدر ب 50 مليون شيكل للعام 2018.

وأوضح أنه في ظل الحصار الإسرائيلي على تزويد نقاط ربط جديدة للشركة، ارتفع الحمل الأقصى من 493 ميجاواط في العام 2017 ليصل إلى 506 ميجاواط في العام 2018، قائلا: "بالرغم من الصعوبات والأزمات التي مرت بها خلال العام المنصرم إلا أنها بعزم مجلس إدارتها وموظفيها وعمالها ونقابة العاملين فيها استطاعت وبكل جدارة أن تخطو خطوات كبيرة من التطور والازدهار، وتحقيق العديد من النجاحات التي كان لها أثر كبير على طبيعة المشاريع الكهربائية والتطويرية التي نفذتها الشركة في مناطق امتيازها، والذي انعكس ايجاباً على مجمل خدمات الكهرباء في مناطق امتيازها.

ولفت العمري أن عدد المشتركين الكلي للشركة بلغ نحو 291313 مشترك بزيادة 11000 مشترك عن العام 2017.