إقرأ المزيد


خلال لقاء لمجلس العلاقات الدولية

كاتب بريطاني يطالب بلاده الاعتذار عن وعدها الكارثي

غزة - فلسطين أون لاين

قال الكاتب البريطاني "ديفيد كرونين" إن حكومة بلاده تتحمل مسؤولية الظلم التاريخي الذي وقع على الفلسطينيين جراء "تصريح بلفور" قبل مئة عام (1917)، داعيًا إياها للاعتذار وتعويض الشعب الفلسطيني عن الضرر الذي لحق به.

وركز كرونين في كلمته التي ألقاها عبر الانترنت الخميس، خلال لقاء عقده "مجلس العلاقات الدولية-فلسطين" بمدينة غزة على أشكال الدعم الذي استمرت بريطانيا بتقديمه لقيام دولة "إسرائيل" بعد إصدار الوعد.

وأشار الكاتب البريطاني وهو مؤلف "ظل بلفور" الصادر قبل عدة أشهر وتناول فيه دور الحكومة البريطانية في ترسيخ الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين إلى أن حكومة بلاده قمعت ثورات الفلسطينيين المتتالية التي اندلعت احتجاجًا على هذا الوعد.

وقال إن الاعتذار واجب على بريطانيا جراء الظلم الذي لحق الشعب الفلسطيني، مشيرًا إلى أن الرأي العام البريطاني يدعم الشعب الفلسطيني ويؤيد هذا الاعتذار.

يأتي اللقاء ضمن أنشطة مجلس العلاقات الدولية-فلسطين في حملته التي أطلقها أبريل الماضي مطالبًا فيها بريطانيا بالاعتذار عن تصريح بلفور المشؤوم.

يُذكر بأن كرونين هو صحفي متخصص في السياسة الأوروبية، وناشط سياسي يقيم في مدينة بروكسل.

و"وعد بلفور"، هو الاسم الشائع المطلق على الرسالة التي أرسلها وزير خارجية بريطانيا "آرثر جيمس بلفور" بتاريخ 2 من نوفمبر 1917، إلى أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية اللورد ليونيل والتر روتشيلد، تعهد من خلالها بإنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين".

واشتهرت الرسالة باسم "وعد بلفور"، فيما أطلق عليها الفلسطينيون "وعد من لا يملك (في إشارة لبريطانيا) لمن لا يستحق (اليهود)".

مواضيع متعلقة: