​جولة محادثات جديدة بين واشنطن و"طالبان" في الدوحة

صورة أرشيفية
إسلام أباد/ الأناضول:

كشف "ذبيح الله مجاهد" المتحدث باسم حركة طالبان الأفغانية أن جولة محادثات جدية تعقد، السبت، بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان" الأفغانية في العاصمة القطرية "الدوحة"، وذلك ضمن مساعي إنهاء الصراع المستمر منذ 18 عامًا في أفغانستان.

وقال مجاهد: إن "فريق التفاوض التابع لطالبان أعد مقترحا بشأن اتفاق محتمل وسيجري مناقشته خلال مباحثات اليوم".
وأضاف أن "المحادثات قد تستمر بضعة أيام".

وأشار إلى أن "الاتفاق المقترح ينص على انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، وقال إنه لا يمكنه الكشف عن تفاصيل أخرى".

ويقود فريق التفاوض الأمريكي المبعوث الخاص للسلام زلماي خليل زاد، فيما يترأس وفد "طالبان"، ممثل الحركة، شير محمد عباس ستانكزاي.

كان خليل زاد قد صرح ليل الجمعة أن الانسحاب الأمريكي من أفغانستان "سيكون قائما على شروط".

وقال المبعوث الأمريكي عبر حسابه على تويتر: "نحن نسعى لاتفاق سلام وليس اتفاق انسحاب .. أي اتفاق سلام يفضي إلى الانسحاب .. إن وجودنا في أفغانستان مستند إلى شروط، ومن ثم أي انسحاب سيستند إلى شروط".

وأكد أن "الجانب الأمريكي وطالبان يرغبان في التوصل لاتفاق".

وفي السياق ذاته، قال مسؤولون أمريكيون، إن الرئيس دونالد ترامب يرغب بسحب كافة جنود بلاده من أفغانستان، قبل حلول الانتخابات الرئاسية الأمريكية المرتقبة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

وأكد 5 مسؤولين فضلوا عدم الكشف عن هويتهم، لمحطة "إن بي سي" الأمريكية، رغبة ترامب باستكمال عملية سحب الجنود من أفغانستان قبل حلول موعد انتخابات الرئاسة.

من ناحية أخرى، قال ترامب في تصريحات صحفية الجمعة، بحديقة البيت الأبيض، إن إدارته بدأت بخفض عدد الجنود الأمريكيين في أفغانستان، دون الخوض في تفاصيل.

وتشهد أفغانستان، منذ الغزو الأمريكي عام 2001، صراعا بين حركة طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب في سقوط آلاف الضحايا المدنيين.

وترفض "طالبان" إجراء مفاوضات مباشرة مع الحكومة بحجة أنها "غير شرعية"، وتشترط بغية التوصل لسلام معها خروج القوات الأمريكية من البلاد.

ومنذ يناير/ كانون الثاني الماضي، تجري واشنطن مفاوضات مع حركة طالبان، في الدوحة، بهدف إيجاد تسوية سياسية لإنهاء دوامة العنف المستمرة منذ 19 عاما.