جمعية: حاجز إسرائيلي تسبب بوفاة 3 أطفال فلسطينيين حرقا

الخليل- فلسطين أون لاين:

قالت جمعية حقوقية إسرائيلية، إن تأخير حاجز عسكري إسرائيلي لعربة إطفاء فلسطينية، أدى إلى وفاة 3 أطفال، اندلعت النيران في منزلهم بمدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية.

وأشارت جمعية "حقوق المواطن في (إسرائيل)"، في بيان، اليوم الاثنين، إلى أن الحادث وقع قبل خمسة أشهر.

وأضافت: كان بالإمكان إنقاذ حياة وائل (4 سنوات) ووديع (عامان ونصف) وملك (عام ونصف)، ولكن الحياة في الخليل "عقيمة".

وتابعت: "لقد تم إيقاف رجال الإطفاء الفلسطينيين الذين كانوا في طريقهم لإخماد الحريق، الذي اندلع في منزل عائلة الرجبي، قبل خمسة أشهر، لعدة دقائق عند نقطة تفتيش إسرائيلية فلم يتمكنوا من إنقاذ الأطفال".

ويقع منزل عائلة الرجبي في البلدة القديمة بمدينة الخليل، التي تقع تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية.

وتنتشر الحواجز العسكرية في محيط البلدة، التي يقطنها أكثر من 40 ألف فلسطيني، وحوالي ألف مستوطن إسرائيلي.

وأشارت الجمعية الحقوقية إلى أنها طلبت ردا من جيش الاحتلال على الحادث، ولكن تم تجاهل طلبها.

وتابعت: "أدت سياسة الفصل العنصري في الخليل، والتي تنتهك بشدة الحقوق الأساسية لسكان المدينة الفلسطينيين، في هذه الحالة إلى فقدان حياة ثلاثة أطفال".

وأكدت أنه: "لا يوجد أي مبرر لتأخير مركبات الإنقاذ، ولا يمكن أن يكون كذلك".

ورأت الجمعية أن المفهوم الأمني للجيش في الخليل، لا يتجاهل فقط احتياجات وحقوق الفلسطينيين، ولكنه أيضًا "لا يولي أي أهمية لحياتهم".