رغم موجة الحر

جماهير غزة تستعد لجمعة "التكافل والرحمة"

غزة - فلسطين أون لاين

تستعد جماهير قطاع غزة، اليوم، للمشاركة في الجمعة الـ 59 لفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

ودعت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" في بيان لها، أهالي قطاع غزة إلى الحشد الكبير وأوسع مشاركة جماهيرية في فعاليات اليوم الجمعة، التي تحمل اسم "جمعة التكافل والتراحم".

وحثت الهيئة المواطنين للتوجه إلى مخيمات العودة الخمسة المنتشرة شرقي قطاع غزة بعد عصر اليوم مباشرة، لتمتين أواصر الترابط والتكافل الاجتماعي والتراحم بين مختلف مكونات المجتمع.

ونبهت إلى أن الفلسطينيين يعيشون ظروفًا اقتصادية صعبة جراء الحصار المفروض على قطاع غزة. مؤكدة أن فعاليات اليوم تأني رفضًا لكل المشاريع التصفوية وفي مقدمتها "صفقة القرن".

وشددت على استمرار فعاليات مسيرات العودة بطابعها السلمي والشعبي، كشكل من أشكال المقاومة الشعبية.

وأكدت الهيئة الوطنية، أن هذه المسيرات "لن تتراجع عن أدائها رغم المحاولات الفاشلة لإجهاضها والنيل منها".

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها عام 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة، ما أدى لاستشهاد 317 مواطنًا؛ بينهم 12 شهيدًا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 31 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.