​#جدتي_الفلسطينية.. هاشتاق دعما لرشيدة طليب

رام الله- فلسطين أون لاين:

تداول آلاف النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسم "جدّتي الفلسطينيّة" (#MyPalestinianSitty)، حيث وصل الهاشتاق للأكثر تداولاً في أميركيا، تضامنا مع النائب الأميركيّ رشيدة طليب بعد منعها من قبل الاحتلال الإسرائيلي دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة لزيارة جدتها في الضفة المحتلة.

ومنع الاحتلال الخميس الماضي طليب وزميلتها عضو مجلس النواب إلهان عمر من الأراضي المحتلة، قبل أن يعاود السماح لطليب بالزيارة فقط، بشروط مشددة.

ورفضت طليب الشروط التي وصفتها بـ "القمعية".

وتضامن آلاف الفلسطينيين مع النائب الأميركي ذو الأصول الفلسطينية، بنشر صور لجداتهم الفلسطينيات، وغرّدت رشيدة نفسها بصورة جدتها، علقت عليها "هذه كانت جدتي الفلسطينية الأخرى والتي لم يستطِع أحد العبث معها، كانت فخورةً لكونها من بيت حنينا وكانت امرأة قوية".

ونشرت "نادية" صورة جدتها وعلقت عليها بقولها: "على الرغم من وفاة جدتي عندما كان عمري 3 ، لا تزال معي في الروح، إن القصص التي تشاركها أمي عن تفانيها وشجاعتها ومثابرتها ملهمة، أراها في أمي. أراها في نفسي".

ونشرت نهاية مزيد، صورة جدتها الفلسطينية وكتبت: وُلدت جدتي في عام 1933 في شنيسة بفلسطين التي أصبحت الآن أرضًا جرداء بعد مصادرها عندما تم إنشاء ما تسمى (إسرائيل) عاشت في الولايات المتحدة لعقود، لكن حبها لأرضها وبلدها أعادها إلى فلسطين، انظر إلى تلك الابتسامة!".

ودوّنت هيام عوض عبر "تويتر": "الله يرحمها كانت أقوى شخصية عرفتها بحياتي، صاحبة همة وجلد يعجز عنهما الشباب، لما بدا عندها السكري رفضت الأدوية وعالجت نفسها بحمية قاسية".